صور الاحجار والآثار

التراث العتيق يضم نخبة من الخبراء والعلماء في مجال الحضارات والتراث والآثار وثقافات الشعوب

آخر 10 مشاركات مصطبة فرعونية نرجو الافادة ( آخر مشاركة : - )    <->    أفضل موقع مجانى لدروس ومحادثات اللغة الانجليزية ( آخر مشاركة : - )    <->    ما هي الفوائد الصحية للرّمان؟ ( آخر مشاركة : - )    <->    ثلاثة كتب للتحميل عن: اشارات الدفائن الاثرية والكنوز. ( آخر مشاركة : - )    <->    هذا ما تفعله المنشطات في جسم الرياضيين ( آخر مشاركة : - )    <->    موقع وتطبيق imdb ( آخر مشاركة : - )    <->    اسم ملاك ( آخر مشاركة : - )    <->    اسم سيلين ( آخر مشاركة : - )    <->    تلفيق المعلومات ( آخر مشاركة : - )    <->    اسماء فتيات ومعانيها من القرآن ( آخر مشاركة : - )    <->   
مختارات      <->     أسَدٌ عليَّ وفي الحروبِ نعامـةٌ      <->     
العودة   منتدى كنوز وآثار التراث العتيق > مـنـتديــات الفـلك وما وراء الطبيعة > الفلك وما وراء الطبيعة
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم تابع المنتدى البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
الإهداءات

إضافة رد  المفضلة
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
افتراضي سكان جوف الارض
قديم 11-14-2015, 02:02 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.69 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي سكان جوف الارض

انا : محمدعامر







سكان جوف الارض

الجزء (1)

الاخوة الاعزاء

لقد ثبت لدينا من خلال الأدلة والبراهين من الأحاديث والآثار والروايات والنصوص المختلفة الواردة في السنة النبوية الشريفة ، وأقوال الصحابة والتابعين, إن أمم يأجوج ومأجوج الذين يسكنون تحت سطح الأرض بعالم جوف الأرض الداخلي أمتان كل أمة أربعمائة ألف أمة لا تشبه إحداهما الأخرى وهم صنفين لهم صفات وأوصاف جسدية متعددة وأشكال مختلفة وأطوال متباينةً، فالصنف الأول منهم العمالقة ويسمون: يأجوج ( وهؤلاء طوال القامة عمالقة حيث يبلغ طول جسم الواحد منهم مثل شجرة الأرز 120 ذراعا وهم الذين لا يقوم لهم خيل ولا حديد ، والصنف الثاني منهم الأقزام ويسمون: مأجوج( وهؤلاء أجسادهم في غاية القصر حيث يبلغ طول جسم الواحد منهم شبرا ًأو شبرين وأطولهم ثلاثة أشبار وأجسادهم مربعة ( أي طولهم وعرضهم واحد) ، فسبحان الله الذي قال في محكم كتابه العزيز:

{ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ } ( سورة الانفطار:6- 8)

ويقول الحق تبارك وتعالي :

{ هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } ( سورة آل عمران: 6)

وسوف نتحدث بإذن الله تعالي بالتفصيل فى هذا الجزء عن الأوصاف والصفات الجسدية التي تميز هذا الصنف الطويل العملاق المسمى يأجوج وكذلك سوف نقوم بعرض مجموعة من الصور والرسومات المختلفة لعمالقة أمم يأجوج سكان عالم جوف الأرض الداخلي الذين شاهدهم بعض من الذين دخلوا بلادهم بعالم جوف الأرض الداخلي عن طريق فتحة منفذ القطب الشمالي أو القطب الجنوبي ثم عادوا وأخبروا الناس بما شاهدوه ووجدوه هناك من الغرائب والعجائب في عالم جوف الأرض الداخلي ، مثل: النبي محمد علية الصلاة والسلام عندما بعثه الله تعالي إليهم في رحلة الإسراء ليدعوهم إلي دين الله وعبادته ، ورجال من مدينة سمرقند بجمهورية أوزبكستان الأسلامية ، والأدميرال الأمريكي ريتشارد بيرد ( Richard Byrd) ، والمستكشف والبحار النرويجي : أولاف يانسن (Olaf Jansen) ، وغيرهم الكثير ..!!


وسوف نتحدث بالتفصيل عن الصنف الأول العملاق المسمى يأجوج لذين جاء ذكرهم في كتاب الله تعالى القران الكريم والسنة النبوية الشريفة باسم يأجوج أحد سكان عالم جوف الأرض الداخلي وقد خلقهم الله سبحانه وتعالي طوال عمالقة حيث يبلغ طول جسم الواحد منهم مثل شجرة الأرز 120 ذراعا في السماء وهؤلاء الذين لا يقوم لهم خيل ولا حديد.. وهؤلاء يتصفون بالقوة والشراسة وشدة البأس والشر والفساد في الأرض لدرجة كبيرة لا يعلم مقدارها إلا الله سبحانه وتعالى .. !!
وهم يعيشون الآن تحت سطح الأرض فيما بين طباق الأرضين الستة بعوالم جوف الأرض الداخلي العظيم..!!
جاء في الأحاديث والآثار والروايات والنصوص المختلفة الواردة في السنة النبوية الشريفة ، وأقوال الصحابة والتابعين عن الصنف الأول العملاق من سكان عالم جوف الأرض الداخلي

1- قال الإمام / نعيم بن حماد ( رحمه الله ) في كتابه : ( الفتن ) ما نصه عن صفوان عن شريح بن عبيد عن كعب الأحبار () قال : خلق الله يأجوج مأجوج ثلاثة أصناف : صنف أجسامهم كالأرز, وصنف أربعه أذرع طولا , وعرضهم مثل ذلك وهم أقوياء , وصنف يفترشون أذانهم ويلتحفون بالأخرى , ويأكلون مشائم نسائهم )
قوله صنف أجسامهم كالأرز الشجر عظيم صلب دائم الخضرة , يعلو كثيرا ً تصنع من خشبه السفن , وهو شجر الصنوبر المعروف , وأشهر أنواعه أرز لبنان والتي تتخذه شعاراً لها .. !!

2- قال الإمام / نعيم بن حماد ( رحمه الله ) أيضا في موضع آخر في ( نفس المصدر السابق ) ما نصه :
( عن ضمرة بن حبيب قال : سمعت جبير بن نفير يقول : إن يأجوج ومأجوج ثلاثة أصناف : صنف طولهم كالأرز , وصنف طولهم وعرضهم سواء , وصنف يفترش الرجل منهم أذنه ويلتحف بالأخرى فيغطي بها سائر جسده )


3- قال الإمام القرطبي ( رحمه الله ) في كتابه : ( التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة ) ما نصه :
(ويروى عن النبي من حديث حذيفة بن اليمان أنه قال : يأجوج أمة لها أربعمائة أمير وكذلك مأجوج لا يموت أحدهم حتى ينظر إلى ألف فارس من ولده , صنف منهم كالأرز طولهم مائة وعشرون ذراعا , وصنف منهم يفترش أذنه ويلتحف بالأخرى لا يمرون بفيل ولا خنزير إلا أكلوه ويأكلون من مات منهم )

4- قال الإمام القرطبي ( رحمه الله ) أيضا في موضع آخر في (نفس المصدر السابق ) ما نصه : ( ذكر علي بن معبد عن أشعث عن شعبه عن أرطأة بن المنذر قال : يأجوج ومأجوج ذرء في جهنم , وهم على ثلاثة أثلاث : ثلث على طول الأرز , وثلث مربع طوله وعرضه واحد وهم أشد , وثلث : يفترش إحدى أذنيه ويلتحف بالأخرى)

5- قال الإمام / أبي عمرو سعيد الداني ( رحمه الله ) في كتابه : ( السنن الواردة في الفتن وغوائلها والساعة وأشراطها ) ما نصه : ( عن أرطأة بن المنذر قال : إن يأجوج ومأجوج ذرأ في جهنم لم يكن فيهم صديق قط وأنهم على ثلاثة أثلاث : ثلث على طول الأرز والبشريين , وثلث مربع طوله وعرضه سواء وهم أشد , وثلث يفترش أحدهم أذنه ويلتحف بالأخرى , وهم من ولد نوح من أبنه يافث )

6- قال العلامة/ محمد السفاريني ( رحمه الله ) في كتابه أهوال يوم القيامة وعلاماتها الكبرى ) ما نصة : ( روى عن الإمام علي بن أبي طالب ()انه قال: يأجوج ومأجوج منهم من طوله شبر ومنهم من هو مفرط في الطول , لهم مخالب في موضع الأظافر من أيدينا , وأضراس وأنياب كأنياب السباع , ولهم شعر في أجسادهم )

7- قال العالم الفاضل الشيخ /محمد ابن إياس الحنفي ( رحمة الله ) في كتابه : ( بدائع الزهور في وقائع الدهور) ما نصه : ( قال السدى أنهم على ثلاثة أصناف صنف كالنخل الطويل حتى قيل أن فيهم من طوله مائة وعشرون ذراعا وصنف منهم طوله وعرضه سواء يفترش إحدى إذنيه ويلتحف بالأخرى فهذا الجنس لا يترك وحشا ولاذا روح إلا ويأكله ومن مات منهم أكلوه وصنف منهم في غاية القصر فمنهم من طوله شبرا وشبران لا يموت احدهم حتى يرى له ألف ولد وهم لا يحصون لكثرتهم )

8- قال العلامة / الشيخ كمال الدين الدميري ( رحمه الله ) في كتابه : ( حياة الحيوان الكبرى ) ( الجزء الرابع ) ما نصة : ( قال الإمام / علي بن أبي طالب () يأجوج ومأجوج صنف منهم في طول الشبر , وصنف منهم مفرط في الطول لهم مخالب في موضع الأظافر , وأضراس وأنياب كأنياب السباع , وتداعي الحمام , وتسافد البهائم , وعواء الذئاب , وشعور تقيهم الحر والبرد , ولهم أذان عظام إحداهما وبرة يشتون فيها والأخرى جلدة يصيفون فيها )


وبناء ًعلي ما جاء في هذه الأحاديث والآثار والروايات والنصوص المختلفة الواردة في السنة النبوية الشريفة ، وأقوال الصحابة والتابعين , نستنتج منها أن الأوصاف الشكلية والصفات الجسدية التي تميز الصنف الأول المسمى: يأجوج (من أمم يأجوج ومأجوج يمكن اختصارها علي النحو التالي :

1- طوال عمالقة حيث يبلغ طول جسم الواحد منهم مثل شجرة الأرز 120 ذراعا في السماء

2- لا يقوم لهم خيل ولا حديد.. !!

3- يتصفون بالقوة والشراسة وشدة البأس والشر والفساد في الأرض لدرجة كبيرة لا يعلم مقدارها إلا الله سبحانه وتعالى.. !!

يتبع

عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 11-15-2015, 11:46 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.69 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي

انا : محمدعامر



الجزء (2)


البليميين

هل تعلموا أن هناك أمة من الناس خلق الله سبحانه وتعالي وجوههم في صدورهم وهم يعيشون الآن تحت سطح الأرض في احدي طباق الأرضيين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي وقد تكون هذه الأمة هي أحدي أصناف أمم يأجوج ومأجوج سكان عالم جوف الأرض الداخلي وذلك بحسب الأثر القوي الذي رواه الإمام / نعيم بن حماد ( رحمه الله ) في كتابه : (الفتن) : حيث قال : ( حدثني سليمان بن عيسى () قال : بلغني أن عيسى ابن مريم - عليه السلام - إذا قتل الدجال ونزل ببيت المقدس ظهر يأجوج ومأجوج وهم أربعة وعشرون أمة : يأجوج ومأجوج , ويناجيج , والجج , والغسلائيين , والسبتيين , والفزانيين, والقوطيين وهم الذين يفترشون أذنا ويلتحفون بالأخرى , والزطيين, والكنعانيين , والدفرائيين , والخاخوئين, والأنطاريين , والمغاشئين , ورؤوس الكلاب , فجميعهم أربعة وعشرون أمة ) هذا الأثر القوي يثبت أن يأجوج ومأجوج هم أربعة وعشرون أمة لا تشبه إحداهما الأخرى وكل أمة من هذه الأمم لها أشكال وأنواع مختلفة وصفات وأوصاف جسدية متعددة وأطوال متباينةً، فسبحان الله الذي يقول في محكم كتابه العزيز:

{ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ } ( سورة الانفطار: 6-8) , ويقول الحق تبارك وتعالي : { هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } ( سورة آل عمران: 6)

فالله عز وجل هو القادر علي أن يخلق أمة من الناس وجوههم في صدورهم فتبارك الله أحسن الخالقين.
والجدير بالذكر ان هذه الأمة التي خلق الله سبحانه وتعالي وجوههم في صدورهم جاء ذكرهم في التاريخ اليوناني القديم حيث قال الفلاسفة والمؤرخين اليونانيين القدامي أن هذه الأمة كانت تعيش في الزمن القديم على سطح الأرض, وكانوا يطلقون عليهم اسم: البليميين (Blemmyes) ، ثم انقرضت هذه الأمة ولم يعد لها أي وجود على سطح الأرض ، ولكنهم يعيشون الآن تحت سطح الأرض في احدي طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي ..!!
جاء في موقع: ( ويكيبيديا الموسوعة الحرة ) على شبكة الانترنت تحت عنوان: (البليميين) ما نصه: ( البليميين (Blemmyes): هم مخلوقات أسطورية وكلمة : (Blemmyae) لاتينية وتعني قبيلة بدوية نوبية وصفت في العصور الرومانية المتأخرة في أواخر القرن الثالث جنبا إلي جنب ومرارا وتكرارا حاربوا الرومان وقيل إنهم عاشوا في قارة أفريقيا في النوبة ، وكوش - أي إثيوبيا - عموما في جنوب مصر أو الهند وهذه القبيلة أصبحت مخلوقات خيالية أسطورية الذي يعتقد أنه عديم الرأس (بدون رأس) وعيونهم وأفواههم في صدورهم..!!


في العصور القديمة:


وقد وصف الجغرافي اليوناني الشهير سترابو (Strabo) البليميين (Blemmyes) بأنهم شعب مسالم يعيش في الصحراء الشرقية بالمناطق الجبلية بالقرب من ميرو
بدأت سلطتهم الثقافية والعسكرية تزداد لدرجة أن ملك النيجر طلب من ملكهم
مساعدته في المعركة ضد الإمبراطور الروماني سيبتيموس سيفيروس سنة 197.
في سنة250 اتخذ الإمبراطور الروماني الوثني داكيوس الكثير من الجهد لكسب المعركة ضد جيش البليميين وبعد سنوات قليلة ، في سنة 253 هاجموا مرة أخرى إقليم طيبة جنوب مصر ولكنهم سرعان ما انهزموا .
وفي سنة 265 انهزموا مرة أخرى من قبل الوالي الروماني Firmus الذي تمرد علي الإمبراطورة وملكة تدمر زنوبيا سنة 273 بمساعدة البليميين أنفسهم .

القائد الروماني الجنرال بروبس استغرق بعض الوقت لمهاجمة المغتصب وحلفائه لكنه لم يستطع منع احتلال البليميين لطيبة وهذا يعني القيام بحرب أخرى ، لتدمير كامل لجيش البليميين (279-280).
في عهد دقلديانوس احتل مرة أخرى إقليم طيبة بجنوب مصر من قبل البليميين.
وفي سنة 298 ، أقام دقلديانوس سلاما بين قبائل النوبة والبليميين ، واتفقوا على أن تحرك روما حدودها شمالا إلى فيلة (جنوب مصر ، جنوب أسوان) ودفع للقبيلتين ميدالية ذهبية وراتب سنوي .

الثقافة:

احتل البليميين منطقة كبيرة فيما يعرف اليوم باسم السودان . وكانت توجد هناك بعض المدن الهامة مثل فاراس ، وكلابشة ، وبلانا وعنيبة ، وكانت جميعها محصنة بأسوار وأبراج وكانت تضم خليط من عناصر مصرية ، وهيلانية ورومانية ونوبية وقد أثرت ثقافتهم أيضا في الثقافة الميروية ، وكانت ديانة، البليميين مركزه في معابد كلابشة وفيلة . وقد تمثل اكبر معلم ضخم في الهندسة المعمارية النوبية، في ماندوليس وانهور الها الشمس كما كانت فيلة مزارا دينيا يوجد به تماثيل إيزيس وماندوليس وانهور، والأباطرة الرومان أوغسطس وتراجان قدما العديد من المساهمات بتماثيل جديدة وساحات عامة ومتاحف للآثار.

في الأدب:

ظهر البليميون في2000 قصة مثل الرحلة المدهشة لعزام تأليف كيلي جوديل
رجال القبائل أكلي لحوم البشر الذين يحرسون الكنز المفقود للملك سليمان .
وهم استخدموا الكلب كسلاح قديم والرماح والسهام كأسلحة.
وفي روايات شكسبير نجد إشارة إلى الأساطير المحيطة بليميين كمخلوقات معدومة الرأس وأكلي لحوم البشر التي تأكل بعضها بعضا ، والبشر الذين تنموا رؤؤسهم وسط أكتافهم ، وكذلك في رواية عطيل لشكسبير .
كما ظهر البليميون أيضا في قصة الكاتب فاليريو مانفريدي "البرج" ، حيث صورت على أنها حامية الصحراء القاتلة للسر القديم والرهيب.

كما ظهر البليميون أخيرا في قصة المؤلف بروس استرلينج القصيرة عام 2005م )
والمفاجأة التي سأقدمها لكم أيها الأخوة الأحباب ان الرحالة والمؤرخين والجغرافيين العرب القدامى - رحمهم الله - ذكروا في كتبهم خبر تلك الأمة التي خلق الله سبحانه وتعالي وجوههم في صدورهم.. وذلك كما يلي :

1- قال العلامة / زكريا بن محمد القزوينى - رحمه الله - في كتابه : (عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات) في قسم : ( أمم غريبة الأشكال ) ما نصه: ( ومنها أمة في بعض جزائر الصين لا رأس لأبدانهم وأفواههم وعيونهم في صدورهم وسمعت أن واحدا من هذه الأمة جاء رسولا إلي عظيم التتار)

2- قال الشيخ/ شهاب الدين الأبشيهي - رحمه الله - في كتابه : (المستطرف في كل فن مستظرف) في : (الباب الثالث والستون ) تحت عنوان : ( ذكر نبذة من عجائب المخلوقات وصفاتهم ) ما نصه: ( قال صاحب تحفة الألباب : أن في بلاد السودان امة لأرؤس لهم وقد ذكرهم الشعبي في كتاب سير الملوك وقيل: أن ولد تبع اليماني وصل إليهم لما أراد أن يصل إلي الظلمات التي دخلها ذو القرنيين وان ولد تبع هذا كان اسمه افريقش وهو الذي بني افريقية وسماها باسمه وانه وصل إلي وادي السبت وهو وادي يجري فيه الرمل كما يجري فيه السيل لا يمكن أن يدخل فيه حيوان إلا هلك فلما رآه استعجل الرجوع وذو القرنيين لما وصل إليه أقام إلي يوم السبت فسكن جريانه فعبره إلي أن وصل إلي الظلمات فيما يقال وتلك الأمة التي لأرؤس لهم أعينهم في مناكبهم وأفواههم في صدورهم وهم كثيرون كالبهائم يتناسلون ولا مضرة علي احد منهم )

3- قال صاحب كتاب: ( المعارف ) - رحمه الله - في : (الجزء الأول) ما نصه:
( ملك العبد بن أبرهة ثم ملك بعده أخوه التُبع العبد بن أبرهة وهو ذو الأذعار سمي بذلك لأنه كان غزا بلاد النسناس فقتل منهم مقتله عظيمة ورجع إلى اليمن من سبيهم بقوم وجوههم في صدورهم فذعر الناس منهم فسمي ذا الأذعار وكان هذا في حياة أبيه فلما ملك أصابه الفالج فذهب شقه قبل غزوه وكان ملكه خمسا وعشرين سنة ).

4- قال صاحب كتاب: ( البدء والتاريخ ) - رحمه الله - في: (الجزء الثالث) ما نصه:
( قالوا وكان ملكه مائة وخمسا وعشرين سنة ثم ملك بعده أبرهة ذو الأذعار وسمى به لأنه غزا بلاد النسناس وجآء بقوم وجوههم في صدورهم فذعر الناس لذلك وكان ملكه خمسا وعشرين سنة ).

5- قال العالم الجغرافي والقبطان البحري التركي / محيي الدين الريّس ( رحمه الله) في كتابة المشهور: (كتاب البحرية) ، ما نصه: ( أن في إقليم أمريقا الجنوبية أمة من الناس وجوههم في صدورهم وليس لهم رؤؤس وطول الواحد منهم سبع أشبار وبين عينيه مسافة شبر وهم غير مؤذيين وأمة أخرى وجوههم وجوه الكلاب والثعالب )
ولكن الأمر الغريب والشيء العجيب حقا أن هناك خرائط جغرافية تركية قديمة تدل على وجود هذه الأمة البشرية التي خلق الله سبحانه وتعالي وجوههم في صدورهم قام برسمها البحار والعالم الجغرافي القبطان التركي / محيي الدين ابن محمد الريّس المعروف باسم : بيري ريّس (Piri Reis) كما يدعى في الغرب الذي أكتشف أمريكا قبل أن يكتشفها الرحالة الايطالي الشهير كريستوفر كولومبوس بوقت طويل ، بل وحدد عليها المكان الذي كانت تعيش به الأمة التي خلق الله تعالي وجوههم في صدورهم في أمريكا الجنوبية..!!

وقد ذكر الراهب الجزويتي لاين هام مدير مركز الأرصاد في ويستون ما يدل على عبقرية القبطان البحري التركي / محيي الدين الريّس ( رحمه الله) في علم الجغرافيا حيث يقول: (خرائط الريّس بيري صحيحة بدرجة مذهلة للعقل، خاصة أنها تظهر بوضوح أماكن لم تكن قد اكتشفت حتى أيامه في القرن السادس عشر الميلادي .. إن الجانب المذهل في مكانة بيري، هو رسمه لجبال أنتاركتيكا بتفاصيلها فيما رسمه من خرائط، مع أن هذه الجبال، لم يكن أحد قد تمكن من اكتشافها إلاّ في عام 1952م أي في النصف الثاني من القرن العشرين، وكيف ؟ بعد استخدام الأجهزة المتقدمة العاكسة للصوت، أمّا قبل القائد العثماني الريّس بيري، يعني حتى القرن السادس عشر الميلادي، لم يكن أحد يعرف أن أنتاركتيكا موجودة، إذ كانت مغطاة بالجليد طوال عصور التاريخ ) والمعروف أن أنتاركتيكا هي القارة السادسة والواقعة في نصف الكرة الأرضية الجنوبي، لم يقتصر الذهول على الراهب لاين هام فقط، بل تعدّاه إلى كثير من العلماء والكتاب لقد قارن بعض العلماء صور الأرض التي تم التقاطها من مركبات الفضاء ( في القرن العشرين ) بالخرائط التي رسمها القبطان البحري التركي / محيي الدين الريّس ( رحمه الله) في البدايات المبكرة للقرن السادس عشر اتضح التشابه المذهل بين صور مركبات الفضاء وبين خرائط بيري ).

واعتقد والله اعلم أن هذه الأمة التي خلق الله سبحانه وتعالي وجوههم في صدورهم هي من الأمم التي أفناها الغزو الأوربي التدميري الغاشم لتلك البلاد مثلما افني الأوربيون المتوحشون الهنود الحمر وغيرهم من الأمم المسكينة المسالمة والصور التالية خير شاهد علي تلك المذابح الفظيعة التي ارتكبها المستعمرون الأوربيون في حق تلك الأمة المسكينة المسالمة والآن أترككم مع الصور التي تؤكد تلك الحقيقة التاريخية الهامة..!!
والسؤال الذي يطرح نفسه الآن: إذا كانت هذه الأمة البشرية التي خلق الله سبحانه وتعالي وجوههم في صدورهم موجودة في الزمن القديم على سطح الأرض وكانت تعيش في قارة أفريقيا في النوبة ، وإثيوبيا ، وايضا في أمريكا الجنوبية ثم انقرضت ولم يعد لها وجود الآن على سطح الأرض فأين المكان التي تعيش به الآن ؟
وللإجابة علي ذلك نقول: أن هذه الأمة التي أطلق عليها المؤرخين اليونانيين القدامي اسم: البليميين (Blemmyes) الذين خلق الله سبحانه وتعالي لهم وجوه في صدورهم يعيشون الآن في احدي طباق الأرضيين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي والذي جعلني أجذم بذلك الأمر هو خريطة قديمة ونادرة لمحتوي عالم جوف الأرض الداخلي استطعت الحصول عليها بفضل الله عز وجل من خلال احد المواقع الأجنبية المهتمة بنظرية الأرض المجوفة ( Hollow Earth ) علي شبكة الانترنت واكتشفت انه يوجد بها هذه الأمة البشرية التي خلق الله سبحانه وتعالي لهم وجوه في صدورهم ..!!

وبناء علي كل ما جاء في تلك النصوص السابقة والخرائط الجغرافية القديمة يمكن ان نعرف أن هناك أمة من الناس خلق الله سبحانه وتعالي وجوههم في صدورهم كانت موجودة في الزمن القديم على سطح الأرض وكانوا يطلقون عليهم اسم: البليميين (Blemmyes) وهم يعيشون الآن في احدي طباق الأرضيين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي العظيم والله سبحانه وتعالى أعلى واعلم .

والجدير بالذكر أن الساحر/ سطيح المعروف بجزيرة العرب في عهد ربيعة بن نظر واسمه : ربيع بن ربيعة بن مسعود بن مازن بن ذئب بن عدي بن مازن غسان، وكان الساحر/ سطيح جسدا ملقى لا جوارح له ولا يقدر على الجلوس إلا إذا غضب انتفخ فجلس ، وكان وجهه في صدره ولم يكن له رأس ولا عنق ، وكانت له تنبؤات غريبة مع الكاهن / شق ، فهل كان الساحر/ سطيح من نسل تلك الأمة التي تسمي: البليميين (Blemmyes) الذين خلق الله سبحانه وتعالي وجوههم في صدورهم والذين يعيشون الآن في احدي طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي ..!!



يتبع


التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر ; 11-15-2015 الساعة 11:48 PM
عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 11-16-2015, 01:19 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

مدير المنتدى

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشريف الحسيني

البيانات
التسجيل: Mar 2014
العضوية: 3
المشاركات: 3,301
بمعدل : 1.58 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الشريف الحسيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي

انا : الشريف الحسيني


متاااااااابع الله لا يحرمنا منك يا طيب ...

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع :

سُبْحَانَ اللهِ وَالحَمْدُ للهِ وَلا إِلَهَ إِلا الله وَالله أَكْبَرُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ

عرض البوم صور الشريف الحسيني   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 11-16-2015, 03:25 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.69 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي

انا : محمدعامر





الجزء (3)


القُوطيِّونَ هم أحد أصناف أمم يأجوج ومأجوج سكان عالم جوف الأرض الداخلي الذين جاء ذكرهم في السنة النبوية الشريفة وقد خلق الله سبحانه وتعالي لهم أذان كبيرة مثل آذان الفيلة يفترشون إحداهما ويلتحفون بالأخرى فيغطون بها سائر أجسادهم ..!!

وهم يعيشون الآن بالقرب من فتحات العيون الحمئة التي تغرب فيها وتطلع منها الشمس الداخلية المركزية (Central Sun) التي توجد في وسط الأرض فيما بين طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي..!!
ان هذا الصنف من أمم يأجوج ومأجوج الذين جاء ذكرهم في السنة النبوية الشريفة باسم: القوطيين الذي خلق الله لهم آذان كبيرة مثل آذان الفيلة يفترشون إحداهما ويغطون بالأخرى سائر أجسادهم كانوا معروفين في التاريخ القديم وهناك صور لقطع أثرية من تراث الشعوب الاوربية تؤكد على ان هذه الأمم كانت موجودة فعلا علي سطح الارض في قديم الزمان قبل قيام النبي الملك ذي القرنين ( عليه السلام ) ببناء الردم علي أمم وأقوام يأجوج ومأجوج وقد ذكر التاريخ اليوناني القديم وجود هذا الصنف من أمم يأجوج ومأجوج في قديم الزمان, وأطلق عليهم أسم : بانوتي
(Panotti) أو بانوتاي (Panotii) وهي كلمة اصلها يوناني وتعني : " كبيري الآذان " ..!!

ويجب ان نعرف ان المسلمين ليسوا هم وحدهم في العالم الذين يؤمنون بوجود هذا الصنف من أمم وأقوام يأجوج ومأجوج فالفلاسفة والمؤرخين اليونانيين القدامي كانوا يؤمنون أيضا بوجود أمم بشرية ذات آذان كبيرة مثل آذان الفيلة يفترشون إحداهما ويغطون بالأخرى سائر أجسادهم وقد سجلوا تواجدهم ووثقوا أمرهم في كتب التاريخ اليوناني القديم حيث كانوا يطلقون عليهم أسم : بانوتي (Panotti) أو بانوتاي (Panotii) ويقولون عنهم : ( هم قبيلة من الرجال العملاقة الذين لهم آذان كبيرة جدا تغطي أجسادهن بالكامل. كانوا يعيشون في المناطق الباردة في أقصى الشمال وراء بلاد الجليد ( القطب الشمالي) وبلادهم بارده ويستخدمون آذانهم الكبيرة في تدفئة أجسادهم بدلا من الملابس فيغطون بها أجسادهم مثل البطانيات لحمايتها من البرد ليلا .. وقد ذكرهم الفلاسفة والمؤرخين اليونانيين القدامي في كتبهم التاريخية الموثقة .. وذكروا تواصلهم معهم في قديم الزمان وقد شاهدهم الأسكندرالأكبر الملقب في كتب التاريخ بذي القرنين - علية السلام - في فتوحاته حول العالم ) ..!!

أما ما جاء في السنة النبوية الشريفة والآثار القوية عن القوطيين - أحد أصناف أمم يأجوج ومأجوج سكان عالم جوف الأرض - الذين خلق الله تعالي لهم أذان كبيرة مثل آذان الفيلة يفترشون إحداهما ويلتحفون بالأخرى فهو ما يلي:

1- قال الإمام / نعيم بن حماد ( رحمه الله ) في كتابه : ( الفتن ) ما نصه حدثني سليمان بن عيسى() قال : بلغني أن عيسى ابن مريم ( عليه السلام ) إذا قتل الدجال ونزل ببيت المقدس ظهر يأجوج ومأجوج وهم أربعة وعشرون أمة : يأجوج ومأجوج , ويناجيج , والجج , والغسلائيين , والسبتيين , والفزانيين, والقوطيين وهم الذين يفترشون أذنا ويلتحفون بالأخرى , والزطيين, والكنعانيين , والدفرائيين , والخاخوئين, والأنطاريين , والمغاشئين , ورؤوس الكلاب , فجميعهم أربعة وعشرون أمة )

2- قال الإمام / نعيم بن حماد ( رحمه الله ) أيضا في موضع آخر في ( نفس المصدر السابق ) ما نصه : ( عن صفوان عن شريح بن عبيد عن كعب الأحبار () قال : خلق الله يأجوج مأجوج ثلاثة أصناف : صنف أجسامهم كالأرز, وصنف أربعه أذرع طولا , وعرضهم مثل ذلك وهم أقوياء , وصنف يفترشون أذانهم ويلتحفون بالأخرى , ويأكلون مشائم نسائهم )
قوله ويأكلون مشائم نسائهم) المشائم : جمع مشيمة وهي الغشاء الذي يحيط بالجنين في البطن ويخرج معه عند الولادة

3- قال الإمام / نعيم بن حماد ( رحمه الله ) أيضا في موضع آخر في ( نفس المصدر السابق ) ما نصه : ( عن معاوية بن صالح عن يحيى بن جابر , وحدير بن كريب عن كعب الأحبار , وشريح بن عبيد ( رضي الله عنهما ) قالا : يأجوج ومأجوج ثلاثة أصناف : صنف طولهم كالأرز , وصنف طوله وعرضه سواء , وصنف يفترش أحدهم أذنه ويلتحف بالأخرى , فيغطي بها سائر جسده )

4- قال الإمام / نعيم بن حماد ( رحمه الله ) أيضا في موضع آخر في ( نفس المصدر السابق ) ما نصه : ( عن أرطأة عن ضمرة بن حبيب قال : سمعت جبير بن نفير () يقول : إن يأجوج ومأجوج ثلاثة أصناف : صنف طولهم كالأرز والشربين , وصنف طولهم وعرضهم سواء , وصنف يفترش الرجل منهم أذنه ويلتحف بالأخرى فيغطي بها سائر جسده )

5- قال الشيخ / حمود بن عبد الله التويجري ( رحمه الله ) في كتابه : (إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملاحم وأشراط الساعة ) ما نصه : ( عن حذيفة بن اليمان () قال : سألت رسول الله () عن يأجوج ومأجوج ؟ فقال : يأجوج أمه ومأجوج أمه , كل أمة أربعمائة ألف أمه ,لا يموت الرجل منهم حتى ينظر إلى ألف ذكر بين يديه من صلبه , كل قد حمل السلاح , قلت : يا رسول الله ! صفهم لنا قال : هم ثلاثة أصناف صنف منهم أمثال الأرز قلت : وما الأرز ؟ قال : شجر بالشام , طول الشجرة عشرون ومائة ذراع في السماء , فقال رسول الله (): هؤلاء الذين لا يقوم لهم حيل ولا حديد , وصنف أخر منهم طوله وعرضه سواء, وصنف يفترش أذنه ويلتحف بالأخرى , لا يمرون بفيل ولا وحش ولا جمل ولا خنزير إلا أكلوه ومن مات منهم أكلوه )

6- قال العلامة / يوسف بن يحيى المقدسي الشافعي السلمي ( رحمه الله ) في كتابه :
( عقد الدرر في أخبار المنتظر ) مانصه : عن حذيفة بن اليمان () قال : قال رسول الله () يأجوج أمه ومأجوج أمه كل أمة أربعمائة ألف أمة لا يموت الرجل منهم حتى ينظر إلى ألف عين تطرف بين يديه من صلبه , قال : قلت يا رسول الله , صف لنا يأجوج ومأجوج ؟ قال : هم ثلاثة أصناف : صنف منهم أمثال الأرز الطوال عشرون ومائة ذراع في مائه وعشرين ذراعا وهم الذين لا يقوم لهم الحديد , وصنف أخر منهم طوله وعرضه سواء, وصنف يفترش إحدى أذنيه ويلتحف بالأخرى )

7- قال الإمام / أبي عمرو سعيد الداني ( رحمه الله ) في كتابه : ( السنن الواردة في الفتن وغوائلها والساعة وأشراطها ) ما نصه : ( عن أرطأة بن المنذر () قال : إن يأجوج ومأجوج ذرأ في جهنم لم يكن فيهم صديق قط وأنهم على ثلاثة أثلاث : ثلث على طول الأرز والبشريين , وثلث مربع طوله وعرضه سواء وهم أشد , وثلث يفترش أحدهم أذنه ويلتحف بالأخرى , وهم من ولد نوح من أبنه يافث )

8- قال العلامة / محمد السفارينى ( رحمه الله ) في كتابه: ( أهوال يوم القيامة وعلاماتها الكبرى) ما نصه : ( ورد في خبر عن الإمام / علي بن أبي طالب () انه قال : يأجوج ومأجوج لهم مخاليب وأنياب كأنياب السباع , يتداعون تداعي الحمام , ويتسافدون تسافد البهائم حيث التقوا , يعوون عواء الذئاب , ولهم شعور تقيهم الحر والبرد , وأذان عظام إحداهما وبرة يشتون فيها والأخرى جلدة يصيفون فيها )قوله : ( يتسافدون تسافد البهائم ) التسافد : هو نزو الذكر على الأنثى , كناية عن الجماع .. !!

9- قال الإمام القرطبي ( رحمه الله ) في كتابه : ( التذكرة في أحوال الموتى وأمور الآخرة ) ما نصه : (ويروى عن النبي من حديث حذيفة بن اليمان () أنه قال : يأجوج أمة لها أربعمائة أمير وكذلك مأجوج لا يموت أحدهم حتى ينظر إلى ألف فارس من ولده , صنف منهم كالأرز طولهم مائة وعشرون ذراعا , وصنف منهم يفترش أذنه و يلتحف بالأخرى لا يمرون بفيل ولا خنزير إلا أكلوه ويأكلون من مات منهم )

10- قال الإمام القرطبي ( رحمه الله ) أيضا في موضع آخر في (نفس المصدر السابق) ما نصه : ( ذكر علي بن معبد عن أشعث عن شعبه عن أرطأة بن المنذر () قال : يأجوج ومأجوج ذرء في جهنم , وهم على ثلاثة أثلاث : ثلث على طول الأرز , وثلث مربع طوله وعرضه واحد وهم أشد , وثلث : يفترش إحدى أذنيه ويلتحف بالأخرى)

11- قال الإمام القرطبي ( رحمه الله ) في كتابه الجامع لأحكام القرآن ) ( الجزء الحادي عشر) ما نصه روى عن وهب بن منبه إنه قال : رأى ذو القرنين يأجوج ومأجوج وطول الواحد منهم مثل نصف الرجل المربوع منا , ولهم مخاليب في مواضع الأظافر وأضراس وأنياب كالسباع , وأحناك كأحناك الإبل , وهم هلب عليهم من الشعر ما يواريهم , ولكل واحد منهم أذنان عظيمتان , يلتحف أحداهما ويفترش الأخرى وكل واحد منهم قد عرف أجله لا يموت حتى يخرج له من صلبه ألف رجل إن كان ذكراً ومن رحمها ألف أنثى إن كانت أنثى ) قوله: (وهم هلب) الهلب :أي كثيري وكثيفي الشعر

12- قال الإمام / القرطبي ـ رحمه الله ـ في" تفسيره " مانصه : ( قال عمرو بن مالك بن أمية : وجدت رجالا بسمرقند يحدثون الناس , فقال بعضهم : خرجت حتى جاوزت الصين ( يعني جاوز وتعدى بلاد الصين ), فقيل لي : إن بينك وبينهم مسيرة يوم وليلة , فاستأجرت رجلا يرينيهم حتى صبحتهم , فوجدت أحدهم يفترش أذنه ويلتحف بالأخرى , وكان صاحبي يحسن كلامهم , فبتنا عندهم , فقالوا : فيم جئتم ؟ قلنا : جئنا ننظر كيف تطلع الشمس..؟؟ فبينما نحن كذلك إذ سمعنا كهيئة الصلصلة , فغشي علي , ثم أفقت وهم يمسحونني بالدهن , فلما طلعت الشمس على الماء إذ هي على الماء كهيئة الزيت , وإذا طرق السماء كهيئة الفسطاط , فلما ارتفعت أدخلوني سربا لهم ( يعني نفقا ) فلما ارتفع النهار وزالت الشمس عن رؤوسهم خرجوا يصطادون السمك , فيطرحونه في الشمس فينضج )

13- قال أبى إسحق النيسابورى المعروف بالثعلبي - رحمه الله - في كتابه : ( قصص الأنبياء المسمى عرائس المجالس ) مانصة : (حدثنا عمرو بن مالك بن أمية قال: وجدت رجلا بمدينة سمرقند يحدث الناس وهم مجتمعون حوله مستمعون له فسألت بعض من سمع حديثه فأخبرني انه حدثهم عن القوم الذين تطلع عليهم الشمس قال خرجت حتى جاوزت الصين ثم سألت عنهم فقيل لي إن بينك وبينهم يوما وليلة فاستأجرت رجلا ثم سرت بقية يومي وليلتي حتى صبحتهم فإذا احدهم يفترش إذنه ويلتحف بالأخرى وكان صاحبي يحسن لسانهم فسألوه فيم جئتم ؟ قلنا : جئنا ننظر كيف تطلع الشمس على الماء قال فبينما نحن كذلك إذا سمعنا كهيئة الصلصلة فغشي على فوقعت فلما أفقت قمت وهم يمسحون على جسمي بالدهن فلما طلعت الشمس على الماء فإذا هي على الماء كهيئة الزيت وإذا طرق السماء كهيئة الفسطاط ( أي مثل الخيمة ) فلما ارتفعت أدخلوني سربا لهم أنا وصاحبي فلما ارتفع النهار خرجوا إلى البحر فجعلوا يصطادون السمك ويطرحونه في الشمس فينضج في الحال )

14- قال العلامة / الشيخ كمال الدين الدميري ( رحمه الله ) في كتابه : ( حياة الحيوان الكبرى ) ( الجزء الرابع ) ما نصة : ( قال الإمام / علي بن أبي طالب () يأجوج ومأجوج صنف منهم في طول الشبر , وصنف منهم مفرط في الطول لهم مخالب في موضع الأظافر , وأضراس وأنياب كأنياب السباع , وتداعي الحمام , وتسافد البهائم , وعواء الذئاب , وشعور تقيهم الحر والبرد , ولهم أذان عظام إحداهما وبرة يشتون فيها والأخرى جلدة يصيفون فيها )


يتبع


التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر ; 11-16-2015 الساعة 03:27 AM
عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 11-16-2015, 12:17 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

نائب المدير العام

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية التميمي

البيانات
التسجيل: Aug 2015
العضوية: 567
المشاركات: 1,329
بمعدل : 0.84 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
التميمي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي

انا : التميمي


متابعين بجديه تامه بارك الله بك استاذنا الغالي وغفرلك ولوالديك دمت بود

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع :

اما حياه تسر الصديق واما ممات يغيظ العدا

عرض البوم صور التميمي   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 11-16-2015, 06:31 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.69 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي

انا : محمدعامر



الجزء الرابع

مملكه شامبالا

لقد أتت فكرة جنة مملكة شامبالا (Shambhala) من أرض التبت في الصين والتي تتحدث عن مخلوقات مثالية أو شبه مثالية تعيش وتنير الدرب لتطور البشرية ، حيث تذكر النصوص المقدسة القديمة عند شعب التبت ان هناك جنة روحية سرية عظيمة تدعي" مملكة شامبالا " مختفية وراء قمم الجبال الثلجية في مكان ما شمالي التبت ، حيث تحفظ " الكالاشاكرا " أو" عجلة الزمن" ، أقدس التعاليم البوذية ، لقد تم التنبؤ بأن ملكا ً مستقبليا ً من مملكة شامبالا سيأتي علي رأس جيشا ً عظيما ً ليحرر العالم من الظلم والطغيان (الملك أفاتارا) ، وسيبشر بعصر ذهبي يسود العالم من جديد ..!!

وتقول البروناس الهندوسية بشكل متماثل ، بأن مخلص العالم المستقبلي الذي يدعي " كالكي أفاتارا " التجسيد العاشر والأخير لروح فيشنو سيأتي قادما ً من مملكة شامبالا ، كلا التقليدان البوذي والهندوسي يوصفان مملكة شامبالا بأنها تحتوي علي قصر مركزي فاخر وجليل يشع نورا ً قويا يشبه لمعان الألماس !!..
أسماء جنة مملكة شامبالا الفردوسية:
أطلق عليها اسم الأرض المحظورة ، بلاد المياه البيضاء ، أرض الأرواح المشعة ، بلاد النار الحية ، أرض الآلهة الأحياء ، وأرض العجائب ، عرفها الهندوس باسم " أريايارشا " الأرض التي جاءت منها تعاليم " الفيدا " سماها الصينيون " هسي تيان " ، جنة هسي وانغ مو" الغربية أم الغرب المقدسة أما في روسيا ، فهناك طائفة مسيحية تعود للقرن التاسع عشر عرفت هذه الأرض المقدسة باسم " بيلوفودي " أما شعب الكيرغيز ( نسبة لدولة كرغيزستان ) فعرفوها باسم " جنايدار " لكن علي امتداد آسيا بالكامل عرفت شامبالا بشكل عام باسمها السنسكريتي الذي يعني: (أرض السلام والهدوء )، ولكن الاسم الحقيقي لها باللغة العربية هو مدينة : (اسم الله) ..!!
ويقال أن المعلم الصيني التاوي ( نسبة لمذهب التاوية ) " لاو تزو عاد في أواخر أيامه إلي مملكة شامبالا ، التي كان يشير إليها ببلاد " تيبو تعتبر من قبل التقاليد الروحية المركز الحقيقي للأرض تمثل المركز الروحاني للعالم ومركز الغخوان المتمرسين القادمين من كل عرق وكل بلد وكان شعب ، الذين كانوا نافذين في كل ديانة رئيسية ، كل تطور علمي وكل حركة اجتماعية حصلت في التاريخ ..!!

تقول النصوص البوذية بأنه يمكن الوصول إلي مملكة شامبالا (Shambhala) بعد رحلة طويلة وصعبة عبر البراري والصحاري والجبال ، وتحذر بأنه فقط الذين تم مناداتهم حيث أصبحوا محضرين روحيا ً ، يستطيعون إيجادها أما الآخرين فسيجدون فقط العواصف الحاجبة للرؤية ، جبال خاوية ، أو حتى الموت تقول إحدى النصوص بأن مملكة شامبالا (Shambhala) هي دائرية الشكل ، لكن غالبا ً ما تصور علي شكل زهرة اللوتس ذات الأوراق الثمانية ( وهي رمز الشاكرة الخاصة بالقلب ) وقد ذكرت بالفعل إحدى الروايات القديمة في التبت بأن " مملكة شامبالا (Shambhala) موجودة في قلبك " ، وكما يشير " أدوين بيرنبام " في كتابة : (الكتب الإرشادية إلي شامبالا ) ، بأن الاتجاهات المؤدية إليها هي معقدة وعبارة عن مزيج بين الواقع والخيال ، ويمكن قراءتها علي أنها إرشادات للقيام برحلة داخلية من العالم المألوف الذي يمثل حالة الوعي الطبيعية ، إلي العوالم الباطنية الواسعة المتمثلة بالعقل الباطن ، ثم إلي المقام المقدس الذي يمثل الوعي المطلق ، لكن من ناحية أخري ، إن الاعتقاد بأن " شامبالا موجودة في العالم الفيزيائي فعلا ً " هو راسخ بقوة في التقاليد التيبتيه ( نسبة للتبت ) مع أن الآراء حول أماكن وجودها تختلف بشكل كبير، بعض التبتيين يعتقدون بأنها تقع في التبت ، ربما في جبال " كونلون " ، هناك من يشير إلي المناطق المحيطة بمنغوليا ومقاطعة سنكيانع الصينية ، لكن الأكثرية تعتقد بأن شامبالا تقع في سيبيريا أوفى مكان ما في روسيا ،

بعض الكهنة ( اللاما Lamas ) يعتقدون بأنها مخبأة في الأرض الجرداء المهجورة في مناطق القطب الشمالي ، حسب الكاهن اللاما " كونغا ريمبوشي " ربما تكون شامبالا موجودة في القطب الشمالي ، طالما أنه محاط بالجليد وأن شامبالا محاطة بجبال جليدية ، وهناك كهنة اللاما يعتقدون بأن شامبالا موجودة خارج الكرة الأرضية علي كوكب آخر أو في بعد آخر..!!
حلم " إدوين بيرنباوم " في إحدى الأيام بأنه في رحلة إلي القطب الشمالي مرافقا ً معه أحد المرشدين ، وخلال اقترابهما من القطب الشمالي ، أصبح الهواء دافئا ًوالغطاء الثلجي صار أرق علي أن أصبح هناك سهول واسعة يكسوها الأعشاب والأزهار وأخيرا ًوصلا إلي بحيرة مستديرة مع جزيرة صغيرة في وسطها وكان مغروسا ً عمود في وسطها فاستدار إلي مرشده وقال معارضا ً : " لكن هذا مستحيل .. لا يمكن لهذا أن يكون القطب الشمالي .. وجب أن يكون هنا جليد وثلج ... " لكن المرشد أشار علي الجزيرة وسط البحيرة وقال مبتسما :هذا هو القطب الشمالي ...!!
روى" إدوين بيرنباوم "حلمه للكاهن اللاما" شوبغى تريشن ريمبوتش " الذي علق على ذلك قائلا: " قد يكون هذا هو المدخل إلي شامبالا ".

سافر الفنان والفيلسوف والمستكشف الروسي " نيكولاس روريتش " (1874 - 1947) متجولا ً بين الصين ومنغوليا إلي أن وصل حدود التبت بين عامي 1925 و 1928 م وخلال محادثة مع أحد كهنة اللاما ، قيل له بأن شامبالا العظيمة تقع بعيدا ً خلف المحيط ، إنها الإقليم السماوي العظيم ، ليس لها أي علاقة بكرتنا الأرضية ، فقط في بعض الأماكن ، في أقصى الشمال ، تستطيع إدراك الشعاع المتألق لشمبالا . عندما أصر عليه " روريتش " اعترف الكاهن بأن شامبالا الفردوسية لها شبيه أرضي ( تجسيد واقعي ) فالتعبير القائل بأن " الشعاع المتألق لشمبالا يشير إلي الأورورا ( Aurora ) تلك الأضواء السماوية التي تتجسد في المنطقة القطبية الشمالية ، التي أطلق عليها العلماء اسم: الشفق القطبي، لكن الكاهن وصف أيضا ً شمبالا بأنها تقع في وادي كبير يخفي نفسه بين جبال شاهقة ، مع ينابيع ساخنة وأرض خصبه .

قال اللاما بأن حاكم شامبالا هو الساهر علي شؤون البشر ، إنه يري كل الأحداث علي الأرض من خلال مرآته السحرية ، وقدرته الفكرية تخترق المسافات إلي بلاد بعيدة جدا ً أما سكان شمبالا فيعجز عن إحصائهم أما القوى والإنجازات الجديدة التي حضرت للبشرية هناك فهي كثيرة .. يؤكد اللاما بأن هناك رسل من شامبالا يعملون في العالم الأرضي ، وحتى أن الحاكم بذاته يتجسد بصور إنسان عادي ، وأصر علي أن أسرار شامبالا هي محمية ومحروسة جيدا ً، وأنه من المستحيل لأي شخص الوصول إلي شامبالا إلا إذا كانت الكارما عنده مناسبة بحيث يتم استدعاؤه ...!!
التعاليم الثيؤصوفية العصرية تؤكد وجود مملكة شامبالا:
رغم أنه لم ينجح حتى الآن أي مستشرق متعلم في تحديد مكاناها جغرافيا ً، إلا أنها أرض موجودة بالفعل ، وتمثل مقر أعظم الإخوان الروحانيين المتمرسين وأسيادهم في العالم في فترات معينه عبر التاريخ يخرج من شامبالا رسل وأنبياء يعملون علي نشر الدعوى بين البشر .

هذه المجموعة من الإخوان لديها أفرع في جميع أنحاء العالم ، لكن شامبالا هي المحفل المركزي لهم ، يمكننا تحديد موقعها في الهضاب العالية التي لازالت مجهولة معظمها في وسط آسيا وتحددا ً في التبت وإنها محاطة بحجاب سحري يجعلها تختفي عن الأنظار ، بحيث قد يمر من فوقها أسراب من الطائرات لكنهم لا يرونها ، جميع الجيوش حول العالم قد يمرون بجانبها لكنهم يجهلون بأنها موجودة ... إنها بلاد واسعة وممتدة عبر مساحات شاسعة .. ومخزن فيها أكثر السجلات قيمة بالنسبة للعرق البشري .. إنها محروسة من قبل أكثر البشر تطورا ً، والمراقب الصامت للكرة الأرضية يقبع هناك في مجلسه...!!
تقول التعاليم الثيؤصوفية بأن مملكة شامبالا موطننا الروحي تحتوي علي إقليمين مختلفين في الأرض أحدهما موجود في مرتفعات أسيا ، في مكان ما غربي " لهاسا Lhasa " ( عاصمة التبت ) ، منذ زمن بعيد كان هذا الإقليم عبارة عن جزيرة مقدسة وسط بحر عظيم في وسط أسيا ، يطلقون عليه اسم " بحر العلم " ، ولا يمكن دخول هذه الجزيرة سوى عن طريق أنفاق تحت الأرض ، لا زالت الروايات تؤكد بأن هذه الجزيرة لازالت موجودة لكنها أصبحت الآن عبارة عن واحة محاطة بصحراء " غوبي " لكن هناك إقليم آخر مقدس أشير إليه في جميع الديانات العظمي هذا الموقع هو في قمة ما يسمونه في البرونا الهندية بـ " شفيتا دفيبا Shveta - dvipa" أو ( جبل ميرو ) أو(جبل سوميرو ) إنه القطب الشمالي للكرة الأرضية ، وقد اختير هذا الموقع ليس لأسباب جغرافية بل بسبب القيمة الفلكية التي يتمتع بها إنه القطب الشمالي المقدس ، وهو متطابق مع القطب الشمالي للأرض لكنه مختلف روحانيا ً أحد معاني كلمة " شامبالا " هو: الأرض المقدسة الخالدة ...!!

بعد معرفة ما قيل عن شامبالا بأنها محمية بواسطة حجاب سحري يعمل علي إخفائها عن الأنظار إنه من المثير ملاحظة وجود كلا مماثل لهذا في إحدى كتابات السيدة بالافاتسكي " Blavatsky " ( مؤسسة المذهب الثيؤصوفي ) خلال تعليقها علي فكرة " الأرض المجوفة " حيث تؤكد بأن فشل المستكشفين القطبيين من إكمال مسيرتهم نحو الشمال في إحدى النقاط القطبية هو بسبب إحدى القوي السحرية التي تمنع هذا أن يحدث ، هذا يعني أن هناك أمرا ً يتم إخفاؤه في القطب الشمالي ليس من قبل الحكومات والقيادات العسكرية بل من قبل قوي سحرية ..!!
شامبالا (Shambhala) هي كلمة تعنى باللغة السنسكريتية : (أرض السلام والسكينة) ولكن الاسم الحقيقي لها باللغة العربية هو مدينة : (اسم الله) ..!!

تعتبر مملكة شامبالا مصدراً لـ الشاكرا (Kalachakra) التي تمثل أعلى مرتبة في التصوف في أرض التبت والمقتصرة على نخبة من الرهبان وتحكي الأساطير أنه لا يعيش في شامبالا إلا من كان له قلب صاف والذي يعيش هناك يستمتع بالسعادة والراحة ولا يعرف معنى للمعاناة فالحب والحكمة تحكمان السلوك ، والعدل شيء غير معروف.
القاطنين في شامبالا أعمارهم مديدة وأجسادهم جميلة ومثالية ويملكون قدرات خارقة ، معارفهم الروحانية عميقة وتقنيتهم متقدمة جداً ، قوانينهم معتدلة ودراستهم للفنون والعلوم تغطي كافة أطياف السبق الثقافي وتتقدم بأشواط عديدة على ما وصل إليه العالم الخارجي..!!

ويقال أن شامبالا (Shambhala) مملكة لها شكل زهرة اللوتس بتتويجاتها الثمانية وعاصمتها "كالابا" وهي محاطة بجبال تغطي قممها الثلوج، وسكانها يتمتعون بصحة ممتازة وثراء كبير وتبلغ أعمارهم المئات من السنين وقصورهم لها شكل قبب الباغودا ( نمط عمراني للمعابد البوذية) مكسوة بالذهب.

ومع ذلك تبقى شامبالا مخفية عن الأنظار حيث باءت محاولات العديد من المستكشفين والساعين للحكمة الروحانية بالفشل لمعرفة مكانها الجغرافي على الخريطة ،الكثير من الناس يعتقدون بأنها تقع في المناطق الجبلية من أوراسيا (تضم قارتي آسيا وأوروبا) وتحيط بها جبال تغطي قممها الثلوج فتخفيها عن الأنظار، لكن عدداً آخر من الناس الذين عادوا من رحلات الاستكشاف يعتقدون أن شامبالا تتجاوز الحقيقة الفيزيائية فيرونها كجسر يربط عالمنا بما وراءه.
وكتب الدلاي لاما ( Dalai Lama) ( رئيس كهنة التبت ويعتبر بنظرهم إلهاً وهم يختارونه منذ نعومة أظفاره بمواصفات محددة) بأن هناك غموضاً مقصوداً في النصوص القديمة التي تتحدث عن مكان شامبالا والغاية من ذلك هي إبقاء شامبالا مخفية عن أعين الذين يصفهم بالهمج والذين يرغبون بالاستيلاء على العالم.




يتبع

عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 11-17-2015, 08:31 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.69 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي

انا : محمدعامر







هل هناك علاقة بين مملكة شامبالا وأمم يأجوج ومأجوج ؟

تتحدث الأسطورة حسب مزاعم الدلاي لاما ( Dalai Lama) علي أن" : الانهيار التدريجي للجنس البشري مرده إلى إتباع المنهج المادي الذي ينتشر في أنحاء الأرض ، وحينما يأتي وقت يتبع فيه الهمج تلك الأيديولوجية وتتوحد صفوفهم تحت قيادة ملك شرير ويظنون أنه لم يعد هناك شيء آخر يمكنهم الاستيلاء عليه عندها ستزول الغشاوة والغموض عن جبال شامبالا الثلجية فيحاول الهمج الهجوم على شامبالا بجيش ضخم مجهز بأسلحة رهيبة ولكن "رودرا كاكرين" ملك مملكة شامبالا الثاني والثلاثون سيقود حشودا ضخمه ضد الغزاة ، وفي تلك المعركة النهائية العظيمة سيخسر الملك الشرير وأتباعه ويدمرون نهائياَ." ونتساءل إن كان هناك علاقة ما بين سكان مملكة شامبالا وأمم يأجوج ومأجوج الذين ورد ذكرهم في القرآن الكريم وحكايتهم مع النبي الملك ذي القرنين (عليه السلام) ؟!
خصوصاً بأن أقوام يأجوج ومأجوج مختفون عن الأنظار تحت الأرض ولهم مملكتهم.

قال الله تبارك وتعالى في محكم كتابه العزيز :
{ حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا ، قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا ، قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا ، آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا ، فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا ، قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا ، وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِفَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا } [سورة الكهف: 89 - 99]

وقال الله عز وجل ايضا في كتابه الكريم:

{ وَحَرَامٌ عَلَىَ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَآ أَنّهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ ، حَتّىَ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مّن كُلّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ ، وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الّذِينَ كَفَرُواْ يَوَيْلَنَا قَدْ كُنّا فِي غَفْلَةٍ مّنْ هَـَذَا بَلْ كُنّا ظَالِمِينَ }
[سورة الأنبياء: 95- 97]


وهناك الكثير من الأحاديث والآثار والروايات والنصوص التي تتحدث عن ظهور أمم يأجوج مأجوج سكان عالم جوف الأرض الداخلي نذكر لكم منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:

1- قال الإمام / ابن جرير الطبري - رحمه الله - في: ( تفسيره المعروف بتفسير الطبري) ما نصه : (عَنْ حُمَيْد بْن هِلَال عَنْ أَبِي الضَيْف قَالَ : أن كَعْب الأحبار() قَالَ: ( إِذا كَانَ عِنْد خُرُوج يَأْجُوج وَمَأْجُوج حَفَرُوا حَتَّى يَسْمَع الَّذِينَ يعَلُونَهُمْ قَرْع فُؤُوسهمْ فَإِذَا كَانَ اللَّيْل أَلْقَى اللَّه عَلَى لِسَان رَجُل مِنْهُمْ يَقُول نَجِيء غَدًا فَنَخْرُج فَيُعِيدهُ اللَّه كَمَا كَانَ فَيَجِيئُونَ مِنْ الْغَد فَيَجِدُونَهُ قَدْ أَعَادَهُ اللَّه كَمَا كَانَ فَيَحْفِرُونَهُ حَتَّى يَسْمَع الَّذِينَ يعَلُونَهُمْ قَرْع فُؤُوسهمْ فَإِذَا كَانَ اللَّيْل أَلْقَى اللَّه عَلَى لِسَان رَجُل مِنْهُمْ فيَقُول : نَجِيء غَدًا فَنَخْرُج إِنْ شَاءَ اللَّه فَيَجِيئُونَ مِنْ الْغَد فَيَجِدُونَهُ كَمَا تَرْكُوهُ فَيَحْفِرُونَ حَتَّى يَخْرُجُوا )

2- قال الشيخ / حمود بن عبد الله التويجري - رحمه الله - في كتابه : ( إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملاحم وأشراط الساعة ) ما نصه : ( عن أَبِي هُرَيْرَةَ () قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ () : ( إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ يَحْفِرُونَ كُلَّ يَوْمٍ حَتَّى إِذَا كَادُوا يَرَوْنَ شُعَاعَ الشَّمْسِ قَالَ الَّذِي عَلَيْهِمْ :ارْجِعُوا فَسَتَحْفِرُونَهُ غَدًا فَيُعِيدُهُ اللَّهُ أَشَدَّ مَا كَانَ حَتَّى إِذَا بَلَغَتْ مُدَّتُهُمْ وَأَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَبْعَثَهُمْ عَلَى النَّاسِ حَفَرُوا حَتَّى إِذَا كَادُوا يَرَوْنَ شُعَاعَ الشَّمْسِ قَالَ الَّذِي عَلَيْهِمْ: ارْجِعُوا فَسَتَحْفِرُونَهُ غَدًا إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى وَيسْتَثْنَى فَيَعُودُونَ إِلَيْهِ وَهُوَ كَهَيْئَتِهِ حِينَ تَرَكُوهُ فَيَحْفِرُونَهُ وَيَخْرُجُونَ عَلَى النَّاسِ )

3- قال الإمام / ابن جرير الطبري - رحمه الله - في: ( تفسيره المعروف بتفسير الطبري) ما نصه : ( روي الحسن البصري المحدث قال : بلغني أن رسول الله لما قفل من غزوة العسرة ، ومعه أصحابه بعد ما شارف المدينة قرأ: { يأيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم ، يوم ترونها } الآية، فقال رسول الله () : أتدرون أي يوم ذاكم ؟ قيل : الله ورسوله أعلم ، فذكر نحوه ، إلا أنه زاد: وإنه لم يكن رسولان ، إلا كان بينهما فترة من الجاهلية ، فهم أهل النار ، وإنكم بين ظهراني خليقتين لا يعادلهما احد من أهل الأرض إلا كثروهم وهم يأجوج ومأجوج وهم أهل النار ، وتكمل العدة من المنافقين)

4- قال الإمام / نعيم بن حماد - رحمه الله - في كتابه : ( الفتن ): ما نصه : (عن الأوزاعي عن حسان بن عطية عن عبد الله بن عباس - رضي الله عنهما - قال : الأرض سبعة أجزاء ، فستة أجزاء فيها يأجوج ومأجوج وجزء فيه سائر الخلق ).
وقد تكون النصوص القديمة عند شعب التبت تحدثت عن هؤلاء البشرالمحجوبين عن الأنظار المنحدرين من نفس عرقهم والذين اختفوا تحت سطح الأرض في مملكة شامبالا بعد أن بني عليهم النبي الملك ذي القرنين ( عليه السلام ) الردم منذ ألاف السنيين وتشير إلى معركتهم المرتقبة في المستقبل القريب ( وإن غدا ً لناظره قريب ) ..!!

انتشار الأسطورة ومحاولات اكتشاف مملكة شامبالا السرية:

عندما احتكت حضارة الشرق مع الغرب برزت أسطورة شامبالا من أرشيف الزمن ، بمتناولنا اليوم عدد ضخم من النصوص البوذية عن نفس الموضوع إضافة إلى تقارير كتبها المستكشفون الغربيون خلال رحلتهم الشاقة للبحث عن شامبالا المفقودة.
سمع الغرب عن مملكة شامبالا لأول مرة عن طريق البعثة التبشيرية الكاثوليكية التي ترأسها البرتغالي إستافيو كاسيلا الذي سمع عن شامبالا وظن خطأ أنها تعني الصين وكانت تنطق زيمبالا ولكن ما لبث أن عرف حقيقة الكلمة لدى عودته إلى الهند في عام 1627م
في عام 1883م تحدث الدارس المجري ساندور كوروسي سوما في كتاباته عن موقع جغرافي لبلد وصفه بأنه غاية في الروعة يقع إلى الشمال بين درجتي عرض 45 و50 وهكذا ركز بعض الكتاب اللاحقون على مفهوم الأرض المخفية التي يسكنها أخوة ضائعون لنا يسعون لصلاح الإنسانية ، فالكاتبة " اليس بايلي" تعتبر شامبالا مكاناً يقع في بعد مكاني آخر أو حقيقة روحانية في عالم الأثير.

قاد الزوجان نيكولاس وهيلينا رويرتش بين عامي 1924م و 1928م بعثة تهدف لاكتشاف مملكة شامبالا (Shambhala) ، وفي عامي 1926م و 1928م قاد العميل السوفييتي "ياكوف بلمكين" بعثتين في التبت لاكتشاف شامبالا على غرار ذلك قاد الألمانيان "هينريك هيملر" و"رودولف هيس" عدة بعثات استكشافية إلى التبت في عام 1930م وعامي 1934م ، 1935م وأيضاً في الأعوام التالية 1938م و1939م وكانت مملكة شامبالا وفقاً لرؤية بعض النازيين بأنها عالم سفلي ووثني ومصدر للطاقة السلبية التي يبثها الشيطان ضمن مؤامرة لإفساد الأخلاق.

وصف مملكة شامبالا في الالعاب والسينما الامريكية:

لقد خلدت مملكة شامبالا (Shambhala) في الفكر الغربي من خلال عدة أفلام حملت عنوان: ( Lost Horizon) (أي الأفق المفقود) وذلك في عامي 1937م و1973م ، وهذه الأفلام مستندة على فكرة أسطورية وفانتازية لرواية تحمل نفس الاسم لـ "جيمس هيلتون" نشرت في عام1933م وهي تتحدث عن مكان مفقود اسمه : شانجري لا ( Shangri-La) وهى تشير إلى فكرة مملكة شامبالا وإن تغير الاسم ولمحت في فيلم حصد اعلى الايرادات حتى الان في تاريخ السينما الامريكية واسمه : (AVATAR ) وفي عام 2009م طرحت في الأسواق لعبة فيديو طورتها شركة : ( Naughty Dog) بعنوان: (Uncharted 2: Among Theives) حيث يسمع عبارة شامبالا مع الموسيقى المرافقة وتأتي اللعبة على فكرة خيالية فحواها أن رحلة المستكشف الإيطالي الشهير "ماركو بولو" الذي عاد من الصين في عام 1292م كانت الهدف منها محاولة للوصول إلى مملكة شامبالا (Shambhala) التي قال العلماء عنها أنها مدينة أثرية ضخمة تضم عين الحياة ..!!

ملحوظة هامة:

جاء في النص السابق: ( مملكة شامبالا التي قال العلماء عنها أنها مدينة ضخمة أثرية تضم عين الحياة ) ألا يذكرنا ذلك برحلة النبي الملك ذي القرنين - عليه السلام - الأولى في أقصى الشمال مما يلي القطب الشمالي إلى قوم مغرب الشمس في عالم جوف الأرض الداخلي للبحث عن عين الحياة ( عين الخلد ) التي من يشرب منها لم يمت أبداً حتى يكون هو الذي يسأل الله تعالى الموت ..!!
قرائي الأعزاء: إن هذا المقطع من النص السابق يتثبت لنا بما لا يدع مجالا للشك أن عين الحياة ( عين الخلد ) التي كان يبحث عنها النبي الملك ذي القرنين ( عليه السلام ) برفقة وزيره وقائد جيشه نبي الله الْخَضِر - عليه السلام - تقع في مملكة شامبالا (Shambhala) الفردوسية عاصمة مدينة عَدْن العظيمة التي توجد بعالم جوف الأرض الداخلي ..!!
وبهذا يمكن ان نعرف ان جنة مملكة شامبالا (Shambhala) الفردوسية التي يؤمن شعب التبت أنها توجد الأن في مدينة عَدْن تحت سطح الأرض بعالم جوف الأرض الداخلي وبيننا وبينها شبكة من الأنفاق والكهوف تقع تحت مدينة لهاسا (Lhasa ) عاصمة التبت.

عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 11-18-2015, 03:53 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.69 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي

انا : محمدعامر


الجزء (4)


اصحاب البشره الزرقاء



هناك العديد من الوقائع والأحداث التاريخية المعاصرة التي تثبت وجود أصحاب البشرة الزرقاء الذين يسكنون في احدي طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي وسوف نقوم بتوضيح ذلك بالتفصيل في عدة نقاط وذلك كما يلي :

أولا
النفق القديم بـ "ركنسان " في ولاية أركنسو الأمريكية لقد غامر فريق مكون من 12 مكتشف في عبور النفق القديم بـ"ركنسان " الذي يقع في ولاية أركنسو الأمريكية وهو من الشبكات والأنفاق والكهوف على سطح الأرض التي تؤدى إلى عالم جوف الأرض الداخلي حيث انتهوا في نهاية المطاف إلى مواجهه سكان عالم جوف الأرض الداخلي, فوجدوا عالم قائم بذاته من بشر طولهم من 8 إلى 7 أقدام ولون بشرتهم زرقاء وسماء وحياة مثل حياتنا ومدينة كبيرة جدا لهم ..

يوصل هذا النفق بيننا وبينهم .. وهم يسكنون بعالم جوف الأرض الداخلي وهم يعيشون في عالم متوازن داخلي ليس له مثيل وهم متطورين ومتقدمين أصحاب تكنولوجيا متقدمة جدا , وقالوا لهم : أنهم ينحدرون مباشرة من سلالة نبي الله نوح - عليه السلام - أبو البشر الثاني .. وقالوا أن لهم سماء غير سمائنا وينير سمائهم نور عظيم ازرق فسفوري مشع منير أطلق عليه العلماء في العصر الحديث اسم : الشفق القطبي أورورا (Aurora) وهو ينبعث من شمس عالم جوف الأرض الداخلي ..!!

وتؤمن قبيلة هنود الشيروكي ذات الأصول والجذور الأمريكية : أن الأرض مجوفة من الداخل ويوجد بجوفها عالم بشري قائم بذاته وهنالك حياة وعالم أخر يقبع تحت سطح الأرض ويؤمنون بوجود الرجال الزرق وقبائلهم , وكانوا يستوطنون من قبل المناطق المأهولة في ولاية كنتاكي الأمريكية.. وقد قضوا على نفوذهم وأفنوهم وماتوا عندما دخلت المنطقة تحت سيطرة الهنود الشيروكي .. فهذه هي حقيقة تاريخهم ..!!
أن الكثير من الشعوب والقبائل الأمريكية المحلية تعتقد بأن أسلافها تكونت في عالم تحت أرضي مبهج وسعيد وخرجوا من كهوف واستوطنوا هذه الأراضي السطحية ..؟؟
وقد لجؤا إلي هذا العالم هربا ًمن الكوارث التي حلت بهم في الزمن الماضي ..!!
وتكلم الهنود الشيروكي عن عالم تحت أرضي يشبه عالمنا تماما حيث الجبال والأنهار والأشجار والبشر ..!!

ثانيا
وجود هذه الأمة كألهه للهندوس في الهند ومن المعتقدات الدينية الراسخة التي يؤمن بها الهندوس في الهند عن موطنهم من خلال كتبهم الدينية ، ومأثوراتهم الشعبية ، وأساطيرهم القديمة ، أن هناك بشر لون بشرتهم أزرق كانوا موجودين في الهند ويرسمونهم علي معابدهم التاريخية القديمة .. حيث يعد هؤلاء البشر من الألهه في بلاد الهند .. ويسمون هذه الأمة بالسلالة الملكية .. وأكبرهم (كرشنا) ويعدونه من الألهه ويؤمنون أن أصحاب البشرة الزرقاء الذين يسكنون الآن بعالم جوف الأرض الداخلي كانوا موجودين في الزمن القديم علي سطح الأرض ..!!


ثالثا
الفراعنة كانوا يؤمنون بوجود بشر ذوي بشرة زرقاء يؤمن الفراعنة بوجود ألهه وملوك لهم لون بشرتهم أزرق ويطلقون عليه اسم : ( الإله أوزوريس ) وقد لقبه الكهنة المصريين بـ ( نصف الإله من ذوي اللون الأزرق ) نسبة إلي لون سماء احدي طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي التي ينتمي إليها وينحدر منها ، وهو الاسم الذي أطلق علي العائلات المالكة في أوربا خلال العصور الوسطى ولازال شائعا ً حتى الآن ..!!
ومن الملاحظ أنه يوجد اهتمام شديد باللون الأزرق والبشرة الزرقاء والدم الأزرق علي جانبي المحيط الأطلسي أي علي الشواطئ المواجهة لقارة أطلانتس (Atlantis) التي غرقت في المحيط الأطلسي وفي جميع الفلكلورات الخاصة بهذه المناطق نجد أن اللون الأزرق والدم الأزرق خاص بالملوك والنبلاء وحتى عندما يستخدمون اللون الزيتوني فإنهم يجعلونه للنبلاء أيضا ً لأنه أزرق + أخضر ..!!
ويقول العالم السوفيتي أن عبارة : ( الدم الأزرق النبيل ) لابد أن تكون جاءت من عصور قديمة وخاصة من قارة أطلانتس (Atlantis) بالذات .

ويجب أن نعرف أن الأمير الأزرق "جوكاش " كان احد أعظم السحرة في تاريخ قارة أطلانتس (Atlantis) المفقودة وانه لقب بـ " الأمير الأزرق" لأنه وصل إلي درجة من التمكن في علوم السحر جعلته يحصل علي هذا اللقب النادر الذي لم يحصل عليه سوي أربعة في تاريخ الأرض كلها من بينهم إبليس نفسه ..!!
والجدير بالذكر أن الأمير الأزرق "جوكاش " لم يغرق مع من غرق وانه استطاع الفرار روحيا عن طريق تقمص أجساد سلاسل عديدة من البشر وانه ما زال يحيا حتى هذه اللحظة في ارض التبت المقدسة وانه قائد الزعماء السريين الأربعين الذين يحكمون الأرض في الوقت الحالي ..!!
والسؤال الذي يطرح نفسه الآن: هل كان ملوك مصر اصحاب بشرة زرقاء ؟ هل كانوا يصبغونها باللون الأزرق ؟ لماذا كانت نقوش الملوك زرقاء أو خضراء اللون ؟

لقد حاول الإجابة علي ذلك السؤال الكاتب الكبير الأستاذ / أنيس منصور- رحمه الله - في كتابه الشيق الرائع: ( الذين هبطوا من السماء) تحت عنوان : (أصحاب البشرة الزرقاء الذين حكموا مصر الفرعونية ) حيث قال ما نصه: ( في سنة 1960م نشر العالم السوفيتي كوزنتسيف بحثا ً علي جانب كبير من الخطورة العلمية والأثرية ، فقد استأنف العالم السوفيتي تفسير عبارات المؤرخ الفرعوني مانيتون ، والمؤرخ الأغريقي هيرودوت ثم راح يعاود قراءة " برديات تورينو " المشهورة ، وأحجار باليرمو ، وتساءل من جديد : هل كانت هناك قارة اسمها أطلانتس (Atlantis) بين أفريقيا وأمريكا ، ثم غرقت كلها ؟
ونشرت مجلة " أطلانتس " سنة 1960م دراسة لأبحاث العالم السوفيتي وناقشت تساؤلاته التي تقول : هل كان أهل أطلانتس (Atlantis) شعبا ً أرزق اللون ؟

إن الفيلسوف أفلاطون قد نقل عن الزعيم سولون أن كهنة مصر حدثوه عن قارة اسمها أطلانتس (Atlantis) غرقت وأن غرقها جاء زلزال وبعد طوفان وموقع هذه القارة هو ما نسميه الآن : المحيط الأطلسي ، أي بين أفريقيا وأمريكا .
والفراعنة يتحدثون عن أناس جاءوا من الغرب . وأن هؤلاء الناس لهم أشكال وأحجام وألوان غريبة ومن الملاحظ أنه يوجد اهتمام شديد باللون الأزرق والبشرة الزرقاء والدم الأزرق علي جانبي المحيط الأطلسي أي علي الشواطئ المواجهة للقارة التي غرقت وفي كل الفلكلور في هذه المناطق نجد أن اللون الأزرق والدم الأزرق خاص بالملوك والنبلاء وحتى عندما يستخدمون اللون الزيتوني فإنهم يجعلونه للنبلاء أيضا ً لأنه أزرق + أخضر وهناك تفسير آخر يقول أن قارة أطلانتس (Atlantis) كانت عالية الهضاب والجبال وربما كان أهلها يعانون من نقص الأوكسجين .. ربما .. وقد لوحظ أن هذا النقص يؤدي إلي زرقة البشرة وقد لوحظ أن اللون الأزرق علي وجوه بعض القردة التي تسكن في الجبال العالية .

ويقال أيضا ً أن أهل أطلانتس (Atlantis) هاجروا إلي الشرق علي أثر النكبة التي حلت بهم ، ويقال أن بعضهم كان ذا سلطان وأنه كان ملكا ً علي الشعوب الشرقية ، ويقال في مصر . وهذا هو معني اللون الأزرق الذي وجدناه لرسومات الملوك والنبلاء في التاريخ الفرعوني .
ولا تزال بعض القبائل الأفريقية تري في اللون الأزرق معني خاصا ً ، وبعضهم يصبغ جلود الحيوانات باللون الأزرق بمناسبة الأعياد والحفلات الكبرى المقدسة أما ملوك القبائل علي جانبي المحيط الأطلسي فإنهم يفضلون اللون الأزرق أو البنفسجي.
ويقول العالم السوفيتي أن عبارة " الدم الأزرق النبيل " لابد أن تكون قد جاءت من عصور قديمة ومن قارة أطلانتس (Atlantis) بالذات .
فإذا أضفنا إلي ذلك أن الذين هبطوا من السماء جاءوا من الزهرة - وهي الأزرق - عند القدماء فإننا نستطيع أن نقول أن أصحاب الألوان الزرقاء قد جاءوا أيضا ً من كوكب الزهرة وأتوا إلي الأرض بحضارة أكثر تطورا ً وليس بعيدا ً أن نقول أن أهل أطلانتس (Atlantis) قد جاءوا من حضارة بوليفيا ومن مدينة تايواناكو التي لم يبق منها غير بوابة الشمس )
قرائي الأعزاء : هناك أدلة وبراهين تثبت أن أصحاب البشرة الزرقاء يقطنون في جزر منطقة مثلث برمودا بالمحيط الأطلنطي بأقصى مغرب الأرض في وقتنا الحاضر حيث كانت هناك حضارة عظيمة في منطقة مثلث برمودا تقطن فيها شعوب بشرية ذات أعراق وأجناس مختلفة وهو من الفتحات والمنافذ الرئيسية علي سطح الأرض التي تؤدي إلي عالم جوف الأرض الداخلي ..!!

وهو عبارة عن مثلث وهمي يقع في المحيط الأطلنطي وتبلغ مساحته حوالي 770 ألف كيلومتر يقع رأسه الشمالي في جزيرة برمودا ، ورأسه الجنوبي الشرقي في جزيرة بورتوريكو أما رأسه الجنوبي الغربي فيقع في ميامي بولاية فلوريدا وتتألف منطقة برمودا من مجموعة جزر تبلغ حوالي 350 جزيرة مرجانية الشكل وبعض الخلجان الصغيرة وتقع جميعها في المحيط الأطلنطي وتبعد بمسافة 930 كم عن الشاطئ الأمريكي وأما الجزر المأهولة بالسكان فلا تتعدى عشرين جزيرة ..!!
والجدير بالذكر أنه قد تم اكتشاف قارة مغيبة ومفقودة بمنطقة مثلث برمودا بالمحيط الأطلنطي فعلا .. وذات حضارة متقدمه ..!!

فقد أعلن الوسيط الروحي الشهير " إدجار كايس " في شهر يونيو عام 1940م واحدة من أشهر نبوءاته عبر تاريخه الطويل , إذ قال انه ومن خلال وساطة روحية قوية يتوقع أن يبرز جزء من قارة أطلانتس (Atlantis) الغارقة بالقرب من جزر البهاما مابين عامي 1968م و1969م ولقد أتهم عديدون " إدجار كايس " بالشعوذة والنصب عندما أعلن هذه النبوءة وعلى الرغم من هذا فقد انتظر العالم ظهور أطلانتس (Atlantis) بفارغ الصبر .. وفى أحد الأيام صرخ الطيار المدني متعباً بهذه العبارة... قارة " أطلانتس (Atlantis) " وهو يقود طائرته فوق جزر البهاما عام 1968م , عندما شاهد مع زميله جزيرة تبرز من المحيط الأطلنطي, بالقرب من جزيرة ( بيمن ) وأسرع يلتقط الة التصوير الخاصة به ويملأ فيلمها بصور لذلك الجزء من القارة المفقودة التي شغلت خيال العلماء طويلا وكان لظهور ذلك الجزء في نفس الزمان والمكان الذين حددهما الوسيط الروحي الشهير " إدجار كايس " في نبوءته وقع الصاعقة على الجميع مؤيدين ومعارضين , إذ كان في رأي الجميع الدليل الوحيد الملموس على وجود قارة أطلانتس (Atlantis)..!!

وهناك خريطة قديمة ونادرة محفوظة في مكتبة مجلس الشيوخ في الولايات المتحدة الأمريكية رسمها البحار والقبطان التركي / محيي الدين ابن محمد الريّس المعروف باسم : بيري ريّس (Piri Reis) الذي أكتشف أمريكا قبل أن يكتشفها الرحالة الايطالي الشهير كريستوفر كولومبوس بوقت طويل تم العثور عليها في اسطنبول بتركيا في القرن الثامن عشر عام 1929م بقصر السلطان التركي المعروف بـ (Topkapi ) ومن الغريب إن هذه الخريطة مطابقة تماما لأحدث الخرائط التي استخدمت فيها الموجات الصوتية ..!!

ونلاحظ انه يَظهر علي هذه الخريطة أسم وموقع قارة أطلانتس (Atlantis) التي تقع في نفس موقع مثلث برمودا بالمحيط الأطلنطي حاليا مما يؤكد أن هنالك أرض لم تكتشف في جزر منطقة مثلث برمودا بالمحيط الأطلنطي بأقصى مغرب الكرة الأرضية حتى الآن .
وهنالك نظريات لبعض العلماء في العصر الحديث تؤكد أن سكان قارة أطلانتس (Atlantis) أناس ذوي بشرة زرقاء عمالقة ذوو تقدم علمي وتطور تكنولوجي وتقنية علمية هائلة جدا .




عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 11-19-2015, 12:15 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.69 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي

انا : محمدعامر







المفاجأة هي ظهور رجل حقيقي في عصرنا الحالي لون بشرته ازرق اسمه : ( بول كارسون) في الولايات المتحدة الأمريكية وقد أطلق عليه الناس هناك اسم: الرجل الأزرق (Argyria) ويعتبر هذا الرجل من أكثر الشخصيات طلبا من البرامج التلفزيونية في الولايات المتحدة الأمريكية ، بسبب لونه الأزرق وهذا الرجل الذي يبلغ من العمر 58 عاما قد حل ضيفا على أبرز وأهم البرامج الأجنبية من بينها البرنامج الذي تقدمه عملاقة الإعلام الغربي (أوبرا وينفري) ، بسبب الميزة التي يتصف بها وهي لون بشرته الأزرق، وقد أعلن مؤخرا أنه لا يستبعد وجود أناس لون بشرتهم أخضر يعيشون في مكان ما علي سطح هذه الأرض ..!!
فهل يمكن أن يكون هذا الرجل الأزرق (Argyria) من بقايا تلك الأمة أصحاب البشرة الزرقاء الذين كانوا يعيشون علي سطح الأرض في قديم الزمان ثم انقرضوا من على سطح الأرض وهم يسكنون الآن في احدي طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي ..!!

أم أن هذا اللون الأزرق الذي اصطبغ به جلد جسم هذا الرجل حدث من جراء اختلال في توازن الجينات الوراثية أو الهرومونات والغدد اللمفاوية في جسمه .. أم أنه ناتج عن مرض جلدي غريب حول لون بشرته إلى الأزرق الفاتح كما يقول البعض ..!!
والأمر الغريب والشيء العجيب حقا هو صدور فيلم من أفلام الخيال العلمي اسمه أفاتار (Avatar) تم عرضه بطريقة الأبعاد الثلاثية في 18 ديسمبر عام 2009م ، ويعتبر هذا الفيلم من اقوي ما أنتجته السينما الأمريكية وأكثرها ربحا في تاريخها ..!!
وتدور أحداث هذا الفيلم عن عالم حقيقي موجود فعلا بعالم جوف الأرض الداخلي تعيش به مخلوقات بشرية غامضة وغريبة زرقاء اللون تسمى : (نافيي) وهم عمالقة حيث يبلغ طول الواحد منهم حوالي 3 أمتار.. ومن اغرب ما شاهدته في هذا الفيلم أنه يتحدث عن طيور العنقاء الضخمة العملاقة التي تعيش بعالم جوف الأرض الداخلي ..!!
وقصة هذا الفيلم رائعة وممتعه وشيقة جدا ومليئة بالأحداث المثيرة والغريبة.. وقد شاهدته منذ عدة سنوات واستمتعت كثيرا به وقد وجدت فيه الكثير من الحقائق عن عالم جوف الأرض الداخلي واعتقد انه مستنبط من حقيقة خلق الله سبحانه وتعالى في ملكوت أرضه بعالم جوف الأرض الداخلي.. فهو يثبت لنا حقيقة أن هناك مخلوقات بشرية غامضة وغريبة زرقاء اللون تسمى : (نافيي) عمالقة يبلغ طول الواحد منهم حوالي 3 أمتار يسكنون في احدي طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي فهو فيلم بحق ممتع وشيق وجميل جدا ولذلك أنصح جميع قرائي بمشاهدته لأنه يفتح أمام المشاهد أفاق الخيال العلمي الواسع لعالم جوف الأرض الداخلي العظيم ..!!
وإتماما للفائدة سوف نستعرض معا بعض المعلومات عن فيلم أفاتار (Avatar) لكي نستطيع أن نتعرف عليه جيدا وذلك كما يلي:

جاء في موقع: ( ويكيبيديا الموسوعة الحرة ) على شبكة الانترنت , تحت عنوان: ( فيلم أفاتار2009) ما نصه: ( أفاتار (Avatar) هو فيلم خيال علمي من إخراج جيمز كاميرون، تم طرحه في قاعات السينما في الولايات المتحدة الأمريكية في 18 ديسمبر 2009م وهو من أكثر الأفلام تكلفة من حيث الإنتاج حيث بلغت تكلفة الإنتاج ما لا يقل عن 230 مليون دولار. كما أنه قد حقق رقما قياسيا في مبيعات شباك التذاكر لدور السينما في الولايات المتحدة وكندا حيث حقق أرباحا تقدر بنحو 278 مليون دولار في أسبوع العرض الأول. وبعد 10أسابيع من طرحه في دور العرض تجاوز الفيلم حاجز 2 مليار دولار ليصبح حاليا أكثر الأفلام ربحا في تاريخ السينما متعديا بذلك فيلم نفس المخرج جيمس كاميرون السابق تايتانيك والذي بقي لفترة ثلاثة عشر سنة متصدرا لترتيب الأفلام الأكثر ربحا. والذي تطلبت من التايتانيك عشرة شهور لكي يحققها. فاز بجائزتين غولدن غلوب غن أفضل عمل درامي وأفضل مخرج، وقد ترشح لجوائز الأوسكار لعام 2009 والتي صدرت ترشيحاتها أوائل فبراير 2010.

بدايات الفيلم:

تم العمل على الفيلم منذ عام 1994 حيث كتب المخرج حوالي 80 صفحة عن قصة الفيلم وكان من المفترض أن يبدأ تصوير الفيلم مباشرة بعد الانتهاء من الفيلم السابق تايتانيك مع العمل على إصداره عام 1999, لكن حسب المخرج فإن التكنولوجيا المستخدمة آنذاك لم تقنعه بتصوير رؤيته للفيلم. العمل الفعلي بدأ عام 2005 وتم كتابة النص الأصلي عام 2006. تم التصوير في جزر هاوايو نيوزيلندا.

يحكي هذا الفيلم قصة جندي أمريكي مقعد يتم إرساله إلى ارض بعيدة في جوف الأرض تسمى باندورا والتي تعيش فيها مخلوقات بشرية مسالمة زرقاء اللون تسمى : (نافيي) عمالقة يبلغ طول الواحد منهم حوالي 3 أمتار كانت تعيش بأمن واستقرار قبل وصول البشر الذين جاؤوا للتنقيب عن معدن ثمين جدا في هذه الأرض. يتم إدخال الجندي ضمن مشروع علمي مكان أخيه التؤام الذي توفي خلال وجوده على الأرض. المشروع مبني على أساس صنع كائنات مشابهة لكائنات باندورا وإسكانها بروح الإنسان وذلك لدراسة حياة هذه الكائنات, هذه النسخ تعرف باسم : (الأفاتار) والذي جاء منها اسم الفيلم, يدخل الجندي نسخته ويرافقه العالمة المشرفة على المشروع في نسختها وينطلقون للبحث في هذه الأرض بصورة مخلوقات المحلية بهدف البحث العلمي وللعثور على مناجم المعدن الثمين. بعد مواجهة مع حيوانات ضارية يفقد الجندي في غابات الكوكب ويحاول العودة ولكنه يلتقي بفتاة محاربة التي تساعده ظنا منها انه مرسل ليساعد أبناء جنسها, وتأخذه إلى مكان عيش قبيلتها والذي هو عبارة عن شجرة ضخمة ويعيش لديهم فترة 3 أشهر ويتعلم عاداتهم وطريقة حياتهم حتى لغتهم الخاصة, لكنه يعثر على منجم هائل للمعدن والذي يقع تماما تحت الشجرة , يحاول إقناع الشعب بمغادرة الشجرة لأنه يعلم أن البشر سيأتون ليدمروها وليستولوا على المنجم, لكنه يخفق بذلك. بعد تدمير الشجرة يستخرج من نسخته قسرا بأمر قائده العسكري والذي يمنع إعادته للكوكب, يتم احتجاز الجندي مع العالمة ومساعديها في قاعدة عسكرية ثم ما يلبث أن يهربون منها لكن العالمة تصاب أثناء الفرار, ولاحقا تموت جراء إصابتها, يدخل الجندي نسخته من جديد ويعود لشعب تلك الأرض معلنا مساعدته في الحرب ضد القوات البشرية. بعد معركة ضارية ينتصر سكان تلك الأرض. ويدخل نسخته ليصبح واحدا من الشعب وذلك للأبد

تقنيات جديدة:

يحتوي الفيلم مؤثرات رائعة وبدقة عالية ويعتبر الفيلم بداية مستقبل صناعة الأفلام في الألفية الجديدة, كما أنه قد تم عرضه بطريقة الثري دي أو ما يعرف بتأثيرات العرض بالأبعاد الثلاثية.
المؤثرات الخاصة:
تم استخدام عدد من المؤثرات الخاصة المبتكرة ووفقا لكاميرون تم تأجيل الفيلم منذ 1990م على أمل أن تصل السينما إلى تكنولوجيا متقدمة بما يكفي لتصوير بدقة رؤيته لباندورا وسكانها، وكان قد خطط لاستخدام أحرف مدير الاصطناعية ذات الصور الواقعية، التي تم إنشاؤها باستخدام التقنيات الجديدة للرسوم المتحركة التقاط الحركة وضعت في 14 شهرا الذي سبق ديسمبر 2006م
وتشمل الابتكارات نظام جديد لإلقاء الضوء على مناطق واسعة مثل غابة باندورا، "وحدة التخزين"، وغرفة مخصصة لالتقاط الحركة ست مرات أكبر من أي غرفة أخرى استخدمت قط، وطريقة محسنة لالتقاط تعابير الوجه من الشخصيات، بدلا من السماح لالتقاط حركة بسيطة للممثل، فإن الشخصيات (الممثلين الحقيقيين) هي نوع من غطاء محرك السيارة التي تم إرفاقها بكاميرا صغيرة يتم تصوير بها تقريبا كل حركة وتفاصيل وجوههم وعيونهم. ووفقا لكاميرون هذه التقنية تسمح للمنتج بنقل 100% من الأداء البدني للممثلين لنظرائهم الشخصيات الرقمية.

عام 2009, صرح جيمس كاميرون انه إذا حقق الفيلم نجاح ملحوظ ,فإنه يرغب بإخراج الجزء الثاني من العمل, وعلى ضوء النجاح الكبير الذي حققه الفيلم فقد أكد المخرج انه سيكون هناك جزء ثاني لكن تسمية الممثلين وتوزيع الأدوار لم يتم بعد.
وقد تم إعلان الترشيحات لجوائز الأوسكار في 2 من فبراير 2010 حيث رشح الفيلم لتسع جوائز من بينها أفضل فيلم, إخراج, مونتاج وتأثيرات وذلك بعد فوزه بجائزتي غولدن غلوب وترشيحه للعديد من الجوائز الأخرى مثل البافتا وجائزة اختيار النقاد )

عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 11-20-2015, 12:04 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.69 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الفلك وما وراء الطبيعة
افتراضي

انا : محمدعامر





الجزء (6)


لقد ظل هذا المخلوق الغريب العجيب الذي يسمي : النِّسْنَاس في مخيلتي لفترة طويلة من الزمن وأنا أتساءل وابحث عن حقيقة أمره وهل هو أسطورة أم حقيقة ؟ ولكن للأسف الشديد لم أجد لتساؤلي جوابا ممن حولي مما جعلني ألجا إلى كتب العلماء والمفسرين والمؤرخـين والجغرافيين والرحالة العرب القدامى - رحمهم الله - لعلي أجد فيها جوابا شافيا كافيا لتساؤلي وبعد بحث مضني عن أخبار أمة النِّسْنَاس في كتب التاريخ والأدب العربي القديم في تراثنا الإسلامي اكتشفت أنها مخلوقات بشرية تأكل العشب ، وتتكَلّم مثل الإِنسانِ ، وتقول الشعر باللغة العربية ، وتجري على قدم واحدة بسرعة مذهلة ، وتتناسل وتتكاثر، وهي صيد مفضل لأهل اليمن حيث يقومون بصيدهم بالكلاب ويأكلونهم مشويين كما جاء في بعض الروايات ..!!
وإليكم هذا البحث النادر والفريد من نوعه عن أمة النِّسْنَاس الموثق بالأدلة والبراهين من السنة النبوية الشريفة والآثار القوية والروايات والنصوص من كتب العلماء والمفسرين والمؤرخـين والجغرافيين والرحالة العرب القدامى - رحمهم الله - كما يلي :

لقد روي في كتب التاريخ والأدب العربي القديم في تراثنا الإسلامي قصصا كثيرة عن أرضُ وَبار باليمن التي تقع بالقرب من الربع الخالي بالجزيرة العربية وتحديدا من الشِّحْر شرقا إلى صَنْعَاء غربا ومن جبال يبرين بنجد شمالا الي سواحل خليج عدن جنوبا وذلك حسب الروايات المتواترة ، ومن جملة القصص التي تروى عنها قصة " أمة النِّسْنَاس " وتتلخص في أن هؤلاء الأمة كانوا في الأصل بشرا من بني آدم من ولد النِّسْنَاس بن أميم بن عمليق بن يلمع بن لاوذ بن سام بن نبي الله نوح - عليه السلام - وكانوا من قوم عاد الذين أهلكم الله بالريح العقيم يسكنون حيا بأرضُ وَبار باليمن وهي أكثرَ الأرضين خَيراً وأخصبها ضِياعاً وأكثرَها مِياهاً وشجراً وكانوا قوماً جَبابرَة ذوي أجسامٍ فكثرتْ قبائلُهم حتى امتلأت بها أرضهم وعَظمتْ أموالُهم فطَغَوْا وبغوا في البلاد وأكثروا فيها الفساد ولم يعرفوا حقَّ نِعَمِ اللهُ تعالى عليهم وعصوا رسول الله إليهم فأصابتهم من الله عز وجل نقمة علي المعصية التي اقترفوها فهلكوا وبقيت منهم بقية فبدّل الله تعالي خَلْقَهم ومسخهم نِسْناساً فأصبح جسم الرجل والمرأة منهم عبارة عن شق إنسان (أي نصف إنسان) يتكون من نِصف رأسٍ ونِصفَ وجه ونصف لحية وعينٌ واحدةٌ ويدٌ ورِجلٌ واحدة ، فخرجوا يَهيمون على وجوههم وصاروا يَرْعَوْن في أرضِهم كما ترعى البهائم ويقفزون على قدم واحدة قفزاً شديداً ويعدون بسرعة مذهلة ..!!

ومن هنا يمكن ان نستنتج ان كلمة : نسناس تبدو مركبة من كلمتين ( نصف + ناس ) أو اختصارا ( نص + ناس ) ثم خففت بعد ذلك الي نسناس ..!!
والظاهر أن لهذه القصص أصولا قديمة فلا دخان بلا نار، وقد روي منها في الكتب العربية القديمة في تراثنا الإسلامي شيء كثير، ووضع معها شعر كثير على لسان ذلك
" النصف إنسان " أو" نصف الناس " ولا يزال الناس يروونها حتى الآن ..!!

وقد أنكر بعض المستشرقين وجود "وبار" وزعموا أنهم من الشعوب التي ابتكر وجودها القصاصون قائلين إن تلك الرمال الواسعة المخيفة هي التي أوحت إلى القصاصين والمؤرخين العرب القدامى اختراع قصة شعب "وبار" وقصص أمة النِّسْنَاس. والذي أراه أن هذا لا يمنع من وجود أمة بهذا الاسم، وإن كنا لا نعرف من أمرهم شيئا إلا هذه القصص الغريبة والحكايات العجيبة. وقديما أنكروا وجود قوم عاد وثمود، ثم اتضح بعد ذلك من الاكتشافات وجود قوم عاد وثمود. وهكذا قد يعثر في المستقبل على اثار وبارية لعلها تلقي الضوء على حياة أمة النِّسْنَاس المجهولة والتي لا نعرف الا القليل عنها ..!!
أيها الإخوة الأحباب: لقد جاء ذكر خبر أمة النِّسْنَاس الذين يسكنون الآن في الأرض الوسطي في احدي طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي في كثير من كتب العلماء والمؤرخـين والجغرافيين والرحالة العرب القدامى - رحمهم الله - وسوف نذكر لكم بإذن الله تعالي مقتطفات من أقوالهم عن أمة النِّسْنَاس وذلك علي سبيل المثال لا الحصر كما يلي:

1- قال العلامة الشيخ / أبو الحسين قطب الدّين الرّاوَنديّ - رحمه الله - في كتابه : ( قَصَص الأنْبِيَاءِ) تحقيق/ غلام رضا عرفانيان اليزديّ، في : (الباب الأول ) تحت عنوان: ( ذكر خلق آدم وحواء عليهما السلام ) ما نصه: ( أخبرني الشّيخ عليّ بن عليّ بن عبد الصّمد النّيسابوري ، عن أبيه ، أخبرنا السّيد أبو البركات عليّ بن الحسين الجوزي ، أخبرنا الشيخ أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه ، أخبرنا أبي ومحمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد ، قالا : أخبرنا سعد بن عبد الله أخبرنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ، أخبرنا الحسن بن محبوب ، عن عمرو بن أبي المقدام ، عن جابر ، عن أبي جعفر قال : سئل أمير المؤمنين على بن أبي طالب هل كان في الأرض خلق من خلق الله تعالى يعبدون الله قبل آدم - عليه السلام - وذرّيته ؟ فقال : نعم قد كان في السّماوات والأرض خلق من خلق الله يقدّسون الله ، ويسبّحونه ، ويعظّمونه باللّيل والنّهار لا يفترون ، وأنّ الله عزّ وجلّ لمّا خلق الأرضين خلقها قبل السّماوات ثم خلق الملائكة روحانيّين لهم أجنحة يطيرون بها حيث يشاء الله ، فأسكنهم فيما بين أطباق السّماوات يقدّسونه في اللّيل والنّهار ، واصطفى منهم إسرافيل وميكائيل وجبرائيل ثم خلق عزّ وجّل في الأرض الجنّ روحانيين لهم أجنحة ، فخلقهم دون خلق الملائكة ، وخفضهم أن يبلغوا مبلغ الملائكة في الطيران وغير ذلك ، فأسكنهم فيما بين أطباق الأرضين السّبع وفوقهنّ يقدّسون الله اللّيل والنّهار لا يفترون ثم خلق خلقاً دونهم ، لهم أبدان وأرواح بغير أجنحة ، يأكلون ويشربون نسناس أشباه خلقهم وليسوا بإنس ، وأسكنهم أوساط الأرض في بطن الأرض مع الجن يقدّسون الله اللّيل والنّهار لا يفترون قال : وكان الجن تطير في السّماء ، فتلقى الملائكة في السّماوات ، فيسلمون عليهم ويزورونهم ويستريحون إليهم ويتعلّمون منهم الخير ثمّ أنّ طائفة من الجن والنّسناس الّذين خلقهم الله وأسكنهم أوساط الأرض مع الجن تمرّدوا وعتوا عن أمر الله ، فمرحوا وبغوا في الأرض بغير الحقّ ، وعلا بعضهم على بعض في العتوّ على الله تعالى ، حتّى سفكوا الدماء فيما بينهم ، وأظهروا الفساد ، وجحدوا ربوبيّة الله تعالى .
قال : وأقامت الطائفة المطيعون من الجن على رضوان الله تعالى وطاعته ، وباينوا الطائفتين من الجن والنسناس اللّذين عتوا عن أمر الله
.
قال : فحط الله أجنحة الطائفة من الجنّ الّذين عتوا عن أمر الله وتمرّدوا ، فكانوا لا يقدرون على الطّيران إلى السّماء وإلى ملاقاة الملائكة لما ارتكبوا من الذّنوب والمعاصي قال : وكانت الطائفة المطيعة لأمر الله من الجنّ تطير إلى السّماء اللّيل والنّهار على ما كانت عليه ، وكان إبليس ـ واسمه الحارث ـ يظهر للملائكة أنه من الطائفة المطيعة ثم خلق الله تعالى خلقاً على خلاف خلق الملائكة وعلى خلاف خلق الجن وعلى خلاف خلق النسّناس يدبّون كما يدبّ الهوام في الأرض يشربون ويأكلون كما تأكل الأنعام من مراعي الأرض ، كلّهم ذكران ليس فيهم أناث ، ولم يجعل الله فيهم شهوة النّساء ، ولا حبّ الأولاد ، ولا الحرص ، ولا طول الأمل ، ولا لذّة عيش ، لا يلبسهم اللّيل ، ولا يغشاهم النّهار ، وليسوا ببهائم ولا هوام ولباسهم ورق الشجر ، وشربهم من العيون الغزار والأودية الكبار ثم أراد الله يفرقهم فرقتين ، فجعل فرقة خلف مطلع الشّمس من وراء البحر ، فكوّن لهم مدينة أنشأها لهم تسمّى « جابرسا » طولها اثنا عشر ألف فرسخ في اثني عشر ألف فرسخ ، وكوّن عليها سوراً من حديد يقطع الأرض إلى السّماء ، ثمّ أسكنهم فيها وأسكن الفرقة الأخرى خلف مغرب الشمس من وراء البحر ، وذول لهم مدينة أنشاها تسمّى « جابلقا » طولها اثنا عشر ألف فرسخ في اثني عشر ألف فرسخ ، وكوّن لهم سوراً من حديد يقطع إلى السماء ، فأسكن الفرقة الأخرى فيها ، لا يعلم أهل جابرسا بموضع أهل جابلقا ، ولا يعلم أهل جابلقا بموضع أهل جابرسا ، ولا يعلم بهم أهل أوساط الأرض من الجنّ والنّسناس وكانت الشّمس تطلع على أهل أوساط الأرض من الجنّ والنّسناس ، فينتفعون بحرّها ويستضيئون بنورها ، ثمّ تغرب في عين حمئة ، فلا يعلم بها أهل جابلقا إذا غربت ولا يعلم بها أهل جابرسا إذا طلعت ، لأنّها تطلع من دون جابرسا ، وتغرب من دون جابلقا ..!!

فقيل يا أمير المؤمنين : فكيف يبصرون ويحيوُن ؟ وكيف يأكلون ويشربون ؟ وليس تطلع الشّمس عليهم ؟ فقال (): أنّهم يستضيئون بنور الله ، فهم في أشدّ ضوء من نور الشّمس ، ولا يرون أن الله تعالى خلق شمساً ولا قمراً ولا نجوماً ولا كواكب ، ولا يعرفون شيئاً غيره فقيل يا أمير المؤمنين : فأين إبليس عنهم ؟
قال : لا يعرفون إبليس ولا سمعوا بذكره ، لا يعرفون إلاّ الله وحده لا شريك له ، لم يكتسب أحد منهم قطّ خطيئة ولم يقترف اثماً لا يسقمون ولا يهرمون ولا يموتون ، يعبدون الله إلى يوم القيامة لا يفترون ، الليل والنهار عندهم سواء .
قال : إنّ الله أحبّ أن يخلق خلقاً ، وذلك بعد ما مضى من الجن والنّسناس سبعة آلاف سنة ، فلمّا كان من خلق الله أن يخلق آدم للّذي أراد من التّدبير والتّقدير فيما هو مكوّنه من السماوات والأرضين كشف عن أطباق السّماوات ثم قال الملائكة : انظروا إلى أهل الأرض من خلقي من الجنّ والنّسناس هل ترضون أعمالهم وطاعتهم لي ؟ فاطلعت الملائكة ورأوا ما يعملون فيما من المعاصي وسفك الدّماء والفساد في الأرض بغير الحقّ ، أعظموا ذلك وغضبوا لله ، وأسفوا على أهل الأرض ، ولم يملكوا غضبهم وقالوا : ربّنا أنت العزيز الجبّار الظّاهر العظيم الشّأن وهؤلاء كلّهم خلقك الضعيف الذليل في أرضك ، كلّهم ينقلبون في قبضتك ، ويعيشون برزقك ويتمتّعون بعافيتك ، وهم يعصونك بمثل هذه الذّنوب العظام لا تغضب ولا تنتقم منهم لنفسك بما تسمع منهم وترى وقد عظم ذلك علينا وأكبرناه فيك .
قال : فلمّا سمع الله تعالى مقالة الملائكة قال : إنّي جاعل في الأرض خليفة فيكون حجّتي على

خلقي في الأرض ، فقالت الملائكة : سبحانك ربّنا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدّماء ونحن نسبّح بحمدك ونقدّس لك ؟
فقال الله تعالى : يا ملائكتي إني أعلم ما لا تعلمون أنّي أخلق خلقاً بيدي أجعلهم خلفائي على خلقي في أرضي ، ينهونهم عن معصيتي ، وينذرونهم ويهدونهم إلى طاعتي ، ويسلكون بهم طريق سبيلي ، أجعلهم حجّة لي عذراً ونذراً وأنفي الشّياطين من أرضي وأطهّرها منهم ، فأسكنهم في الهواء من أقطار الأرض وفي الفيافي ، فلا يراهم خلق ، ولا يرون شخصهم ، ولا يجالسونهم ، ولا يخالطونهم ، ولا يؤاكلونهم ، ولا يشاربونهم وأنفرّ مردة الجنّ العصاة عن نسل بريّتي وخلقي وخيرتي ، فلا يجاورون خلقي ، وأجعل بين خلقي وبين الجانّ حجاباً ، فلا يرى خلقي شخص الجنّ ، ولا يجالسونهم ، ولا يشاربونهم ، ولا يتهجّمون تهجّمهم ، ومن عصاني من نسل خلقي الّذي عظّمته واصطفيته لغيبي أسكنهم مساكن العصاة وأوردهم موردهم ولا أبالي فقالت الملائكة : لا علم لنا ألاّ ما علّمتنا انّك أنت العليم الحكيم )
إن هذا الحديث العظيم الذي رواه باب مدينة العلم أمير المؤمنين الإمام / على بن أبي طالب () الذي يصف خلق الله سبحانه وتعالي في عالم الملكوت الأدنى في باطن الأرض من الذين سكنوا الأرض قبلنا بآلاف السنين ..

حيث ذكر أمير المؤمنين الإمام / على بن أبي طالب () في هذا الحديث الشريف أن الله خلق في باطن الأرض المجوفة (Hollow Earth ) أربعة أجناس وهم عالم الملائكة وعالم الجن وأمة النِّسْنَاس- أنصاف البشر- وأهل مدينتي : (جابلقا ) و(جابرسا) الذين لا يرون النجوم والكواكب وعندهم ضوء يلتمسه الله لهم من غير ضوء الشمس ولا القمر وهذا دلاله على شمس عالم جوف الأرض الداخلي حيث قال الإمام / على بن أبي طالب () عنهم : ( لا يرون أن الله تعالى خلق شمساً ولا قمراً ولا نجوماً ولا كواكب) أي أنهم مغيبون عن النجوم والكواكب وإنهم يعيشون في باطن الأرض بعالم جوف الأرض الداخلي.. حيث أن الأرض مجوفة من الداخل كتجويف كرة القدم.. ويوجد بها ست أراضين بعضها فوق بعض طِبَاقًا .. وقد جعل الله سبحانه وتعالي لأسكان طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي نور ليس من نور الشمس ولا من نور القمر لأكنه من نور نجومً مُنيرة صغيرة تُضيء طباق الأرضين الستة التي توجد بعالم جوف الأرض الداخلي التي يسكنها جميع الخلائق من أمة النِّسْنَاس - أنصاف البشر- وأهل مدينتي : (جابلقا ) و(جابرسا) وعالم شياطين الجن السفلي وغيرهم ، كما قال أمير المؤمنين على بن أبي طالب () أنهم : ( فيما بين أطباق الأرضين السّبع وفوقهنّ ) وهذا يدل علي أن هناك عدة مخلوقات بشرية تعيش فيما بين طباق الأرضين الستة التي توجد كلها في جوف أرضنا بعضها فوق بعض طِبَاقًا


وبناء علي ما جاء في هذا الحديث العظيم يمكن أن نعرف أن هناك مخلوقات لله تعالي عاقلة تسكن فيما بين طباق الأرضين الستة المغيبة عنا بعالم جوف الأرض الداخلي.. وقد عرفنا أربعة أجناس من هؤلاء المخلوقات وهم المذكورين في هذا الحديث الشريف حيث أنهم خلقان روحانيان أي من روح لا أجساد لهم كأجسادنا المادية الكثيفة وهم عالم الملائكة الكرام وعالم شياطين الجن السفلي وخلقان لهم أجساد وأبدان وأرواح مثلنا وهم أمة النِّسْنَاس - أنصاف البشر- وأهل مدينتي : (جابلقا ) و(جابرسا)..!!


2- قال العلامة الشيخ / كمال الدين الدميري - رحمه الله - في كتابه : (حياة الحيوان الكبرى) في : ( الجزء الرابع ) تحت عنوان : (النِّسْنَاس) ما نصه: ( قال في " المحكم " : هو خلق في صورة الناس مشتق منهم لضعف خلقهم ، وقال في " الصحاح " : هو جنس من الخلق يثب أحدهم علي رجل واحدة .
وفي كتاب القزويني قال في " الأشكال " : إنهم أمة من الأمم لكل واحد منهم نصف بدن ونصف رأس ويد ورجل كأنه إنسان شق نصفين يقفز علي رجل واحدة قفزا ً شديدا ً ويعدوا عدوا ً شديدا ً منكرا ً ، ويوجد في جزائر بحر الصين .
وفي " المجالسة " للدينوري عن ابن قتيبة عن عبد الرحمن بن عبد الله أنه قال : قال ابن اسحاق : النسناس خلق باليمن لأحدهم عين ويد ورجل يقفز بها ، وأهل اليمن يصطادونهم فخرج قوم لصيدهم فرأوا ثلاثة نفر منم فأدركوا واحدا ً منهم فعقروه وتوارى اثنان في الشجر فذبح الذي عقر فقال أحدهم لصاحبة : إنه لسمين ، فقال أحد الاثنين : إنه كان يأكل الضرو فأخذوه فذبحوه ، فقال الذي ذبحه : ما أنفع الصمت ؟ فقال الثالث : فأنا الصميت ، فأخذوه فذبحوه . قال ابن سيدة : الضرو البطم وهو شجر الحبة الخضراء كذا يسميه أهل اليمن .
وقال الميداني في باب الهمزة من الأمثال قال أبو الدقيس : إن الناس كانوا يأكلون النسناس وهم قوم لكل منهم يد ورجل ونصف رأس ونصف بدن ، يقال إنهم من نسل أرم بن سام أخي عاد وثمود ، ليست لهم عقول يعيشون في الآجام علي ساحل بحر الهند ، والعرب يصطادونهم ويأكلونهم وهم يتكلمون بالعربية ويتناسلون ويتسمون بأسماء العرب ويقولون الأشعار .

وفي " تاريخ صنعاء " أن رجلا ً تاجرا ً سافر إلي بلادهم فرآهم يثبون علي رجل واحدة ويصعدون الشجر ويفرون من الكلاب خوفا ً أن تأخذهم ، وسمع واحد منهم يقول :
فررت من خوف الشراة شدا ً إذ لم أجد من الفرار بدا ً
قد كنت قدما ً في زماني جلدا ً فها أنا اليوم ضعيف جدا ً
وروي أبو نعيم في " الحلية " عن ابن أبي مليكة عن ابن عباس أنه قال : ذهب الناس وبقي النسناس ، قيل : ما النسناس ؟ قال : الذين يتشبهون بالناس وليسوا بالناس .
وفي" نهاية ابن الأثير" و" غريب الهروي" عن أبي هريرة، قال : ( النسناس هم يأجوج ومأجوج ) ، وقيل : خلق علي صورة الناس أشبهوهم في شيء وخالفوهم في شيء وليسوا من بني آدم ، ومنه الحديث : " إن حيا من عاد عصوا نبيهم فمسخهم الله نسناسا ً لكل واحد منهم يد ورجل من شق واحد يقفزون كما يقفز الطير ويرعون كما ترعي البهائم " ).

وبناء علي ما جاء في هذه النصوص نقول إن هذه الأمة البشرية الغريبة الذين يقال لهم النِّسْنَاس يعيشون ويسكنون الآن في أوساط الأرض في احدي طباق الأرضين الستة مع أمم يأجوج ومأجوج بعالم جوف الأرض الداخلي والدليل علي ذلك الحديث الغريب الذي ورد في كتاب: ( نهاية ابن الأثير) وكتاب: ( غريب الهروي ) عن ابن الأَعرابي وابن الأثير- رحمهم الله - روي عن أبي هريرة قال : ( ذَهَبَ الناس وبَقِيَ النَّسْناس. فقيل له: وما النسناس ؟ قال: هُمْ يأجوج ومأجوج )
\
قول الصحابي الجليل أبي هريرة (): (النَّسْناس هم يأجوج ومأجوج ) هذا الحديث الغريب يثبت أن أمة النِّسْنَاس هم من جنس يأجوج ومأجوج وعلي شاكلتهم وبالتالي فهم يعيشون معهم في احدي طباق الأرضين الستة بعالم جوف الأرض الداخلي ..!!


3- قال الرحالة العربي/ أبى الحسن على بن الحسين المسعودي- رحمه الله - في كتابه : (مروج الذهب ) ما نصه: (عن عبداللّه بن سعد بن كثير بن عفير المصري، عن أبيه، عن يعقوب بن الحارث بن نجيم، عن شبيب بن شيبة التميمي، قال: قدمت الشحر، فنزلت على رأسها، فتذاكرنا النسناس، فقال : صيدوا لنا منها فلمّا أن رجعت إليه مع بعض أعوانه المهريين إذ أنا بنسناس منها، فقال لي النسناس: أنا باللّه وبك فقلت لهم: خلّوه، فخلّوه، فلمّا حضر الغداء قال: هل اصطدتم منها شيئا؟ قالوا: نعم، ولكن خلاّه ضيفك ! قال: استعدّوا فإنّا خارجون في قنصه، فلمّا خرجنا إلى ذلك في السحر، خرج واحد منها يعدو وله وجه كوجه الإنسان، وشعرات في ذقنه ومثل الثدي في صدره، ومثل رجلي الإنسان رجلاه، وقد ألظّ به (طارده ) كلبان وهو يقول:

الويــل لـــي مما به دهانــــــــي دهري من الهموم والأحـــــزاني
قـــفا قــليلا أيـــــها الكـــــــــلباني واســـــــتمعا قولــي وصــــدقانــي
إنكـــما حــين تحــــــاربانـــــــي الفيتـــــــمانـــــــي حضرا عنانــــــي
لولا ســـباتـــي ما ملـــكتمانــي حـتـــــى تمــــوتـــا أو تفـارقانـــي
لســـــــت بــخــوارً ولا جـــــبــاني ولا بنــــكس رعـش الجــــــــناني
لكـــــــن قضـــــاء المــلك الرحماني يذل ذا الـقــــوة والسلـــــطاني


4- قال الرحالة العربي/ أبى الحسن على بن الحسين المسعودي - رحمه الله - أيضا ً في كتابه : (أخبار الزمان) ما نصه : ( ومن العجائب خلق النِّسْنَاس وهو كمثل نصف الإنسان بيد واحدة ورجل واحدة، ويثب وثبا ويعدو عدوا شديدا، وكان ببلاد اليمن، وربما كان ببلاد العجم، والعرب تصيده وتأكله ، وفي بعض أخبارهم أن سيارة وقعوا في أرض كثيرة النسانس، فصادوا واحدا وذبحوه وطبخوه وكان سمينا، فلما جلسوا يأكلونه قال أحدهم: لقد كان هذا النِّسْنَاس سمينا، فقال نسناس آخر، قد اختفى في شجرة بالقرب منهم: إنه كان يأكل السرو فلذلك سمن، فنبههم على نفسه فأخذوه وذبحوه فقال آخر من شجرة أخرى، قد اختفى فيها عنهم: لو كان عاقلا صمت ولم ينطق، فأخذوه وذبحوه، فناداهم نسناس آخر تخبأ في بعض خروق الأرض: إني قد أحسنت فلم أتكلم فأخذوه وذبحوه، وكان لهم فيها قوت ، وقيل إنه يتغذي بالثمار والنبات، ويصبر على العطش ).


5- قال العلامة الشيخ/ شهاب الدين الأبشيهي - رحمه الله - في كتابه : (المستطرف في كل فن مستظرف) في : (الباب الخامس والستون ) تحت عنوان : ( ذكر البحار وما فيها من العجائب) ما نصه: (وقيل إن بجزيرة النسناس باليمن مدينة بين جبلين وليس لها ماء يدخل فيها إلا من المطر وطولها نحو ستة فراسخ وهي حصينة ذات كروم ونخيل وأشجار وغير ذلك وإذا أراد إنسان الدخول فيها حثي علي وجهه التراب فإن أبى إلا الدخول خنق أو صرع وقيل إنها معمورة بالجان وقيل بخلق من النسناس ويقال إنهم من بقايا قوم عاد الذين أهلكم الله بالريح العقيم وكل واحد منهم عبارة عن شق إنسان - أي نصف إنسان - ونقل عن بعض المسافرين أنه قال : بينما نحن سائرون إذا أقبل علينا الليل فبتنا بواد ٍ فلما أصبح الصباح سمعنا قائلا ً يقول من الشجرة : يا أبا بجير الصبح قد أسفر والليل قد أدبر والقناص قد حضر فالحذر الحذر ، قال : فلما ارتفع النهار أرسلنا كلبين كانا معنا نحو الشجرة ، فسمعت صوتا ً يقول : ناشدتك ، قال : فقلت لرفيقي : دعهما . قال : فلما وثق بنا نزلا هاربين فتبعهما الكلبان وجدا في الجري فأمسكا شخصا ً منهما قالا : فأدركناه وهو يقول :

الويل لي مما به دهاني دهري من الهموم والأحزاني
قفا قليلا ً أيهــــا الكلباني إلي متى خــــلفي تجريـــاني

قال : فأخذناه ورجعنا ، فذبحة رفيقي وشواه فعفته ولم آكل منه شيئا ً فتبارك الله ما أكثر عجائب خلقه لا إله إلا هو ولا معبود سواه) .


6- قال العلامة / ياقوت الحموي - رحمه الله - في كتابه : ( معجم البلدان) في : (الباب الخامس) تحت عنوان : ( في جمل من أخبار البلدان) ما نصه: ( وذكر بعض العرب قال : قدمت الشحر فنزلت على رجل من مهرة له رياسة وخطر فأقمت عنده أياما فذكرت عنده النسناس فقال إنا لنصيده ونأكله وهو دابة له يد واحدة ورجل واحدة وكذلك جميع ما فيه من الأعضاء فقلت له أنا والله أحب أن أراه فقال لغلمانه صيدوا لنا شيئا منه فلما كان من الغد إذ هم قد جاؤوا بشيء له وجه كوجه الإنسان إلا أنه نصف الوجه وله يد واحدة في صدره وكذلك رجل واحدة فلما نظر إلي قال أنا بالله وبك فقلت للغلمان خلوا عنه فقالوا يا هذا لا تغتر بكلامه فهو طعامنا فلم أزل بهم حتى أطلقوه فمر مسرعا كالريح فلما حضر غداء الرجل الذي كنت عنده قال لغلمانه أما كنت قد تقدمت إليكم أن تصيدوا لنا شيئا فقالوا قد فعلنا ولكن ضيفك قد خلى عنه فضحك وقال خدعك والله ثم أمرهم بالغدو إلى الصيد فقلت وأنا معهم فقال افعل ثم غدونا بالكلاب فصرنا إلى غيضة عظيمة وذلك في آخر الليل فإذا واحد يقول يا أبا مجمر إن الصبح قد أسفر والليل قد أدبر والقناص قد حضر فعليك بالوزر فقال له الآخر كلي ولا تراعي قال فأرسلوا الكلاب عليهم فرأيت أبا مجمر وقد اعتوره (طارده) كلبان وهو يقول :

الويــل لـــي مما به دهانــــــــي دهري من الهموم والأحـــــزاني
قـــفا قــيلا أيـــــها الكـــــــــلباني واســـــــتمعا قولــي وصــــدقانــي
إنكـــما حــين تحــــــاربانـــــــي ألفيتـــــــمانـــــــي خضلا عنانــــــي
لو بي شـــبابـــي ما ملـــكتمانــي حـتـــــى تمــــوتـــا أو تخـليانـــي

قال : فالتقيا عليه وأخذاه فلما حضر غداء الرجل أتوا بأبي مجمر بعد الطعام مشويا وقد ذكرت من خبر النسناس شيئا آخر في وبار على ما وجدته في كتب العقلاء وهو مما اشترطنا أنه خارج من العادة وأنا بريء من العهدة وينسب إلى الشحر جماعة منهم محمد بن خوي بن معاذ الشحري اليماني سمع بالعراق وخراسان من أبي عبد الله محمد بن الفضل الصاعدي الفراوي وغيره ).

7- قال العلامة / ياقوت الحموي - رحمه الله - أيضا ً في موضع آخر في : ( نفس المصدر السابق ) في : (الجزء الخامس) ما نصه: (النسناس : يقال إنهم من ولد النسناس بن أميم بن عمليق بن يلمع بن لاوذ بن سام وهم فيما بين وبار وأرض الشحر وأطراف أرض اليمن يفسدون الزرع فيصيدهم أهل تلك الأرض بالكلاب وينفرونهم عن زروعهم وحدائقهم وعن محمد بن إسحاق أن النسناس خلق في اليمن لأحدهم يد واحدة ورجل واحدة وكذلك العين وسائر ما في الجسد وهو يقفز برجله قفزا شديدا ويعدو عدوا منكرا ، ومن أحاديث أهل اليمن : إن قوما خرجوا لاقتناص النسناس ، فرأوا ثلاثة منهم ، فأدركوا واحدا فأخذوه وذبحوه ، وتوارى اثنان في الشجر ، فلم يقفوا لهما على خبر ، فقال الذي ذبحه : " والله إن هذا لسمين أحمر الدم " فقال أحد المستترين في الشجر : " إنه قد أكل حب الضرو - وهو البطم ثمر الحبة الخضراء - وسمن " فلما سمعوا صوته تبادروا إليه ، وأخذوه ، فقال الذي ذبح الأول : " والله ما أحسن الصمت ! هذا لو لم يتكلم ما عرفنا مكانه " ، فقال الثالث : " فها أنا صامت لم أتكلم " فلما سمعوا صوته أخذوه وذبحوه وأكلوا لحومهم ، وقال دغفل أخبرني بعض العرب أنه كان في رفقة يسير في رمل عالج قال فأضللنا الطريق ووقفنا إلى غيضة عظيمة على شاطئ البحر فإذا نحن بشيخ طويل له نصف رأس وعين واحدة وكذلك جميع أعضائه فلما نظر إلينا مر يركض كالفرس الجواد وهو يقول :

فررت من جور الشراة شدا ً إذ لم أجد من الفرار بدا ً
قد كنت دهرا في شبابي جلدا ً فها أنا اليوم ضعيف جدا
ً

وروى الحسام بن قدامة عن أبيه عن جده قال كان لي أخ فقل ما بيده وأنفض حتى لم يبق له شيء فكان لنا بنو عم بالشحر فخرج إليهم يلتمس برهم فأحسنوا قراه وأكثروا بره وقالوا له يوما لو خرجت معنا إلى متصيد لنا لتفرجت قال ذاك إليكم وخرج معهم فلما أصحروا ساروا إلى غيضة عظيمة فأوقفوه على موضع منها ودخلوها يطلبون الصيد قال فبينما أنا واقف إذ خرج من الغيضة شخص في صورة الإنسان له يد واحدة ورجل واحدة ونصف لحية وفرد عين وهو يقول الغوث الغوث الطريق الطريق عافاك الله ففزعت منه ووليت هاربا ولم أدر أنه الصيد الذي يذكرونه قال فلما جازني سمعته يقول وهو يعدو:

غدا القنيص فابتكر بكلب وقت السحر
لك النجا وقت الذكر ووزر ولا وزر
أين من الموت المفر؟ حذرت لو يغني الحذر
هيهات لن يخطي القدر! من القضاء أين المفر
!

فلما مضى إذا أنا بأصحابي قد جاؤوا فقالوا : ما فعل الصيد الذي أحتشناه إليك ؟ فقلت لهم :أما الصيد فلم أره ! ووصفت لهم صفة الآدمي الذي مر بي فضحكوا وقالوا ذهبت بصيدنا فقلت : يا سبحان الله ! أتأكلون الناس ؟ ! هذا إنسان ينطق ويقول الشعر ! فقالوا : وهل أطعمناك منذ جئتنا إلا من لحمه قديدا وشواء ، فقلت : ويحكم ! أيحل هذا ؟ ! قالوا : نعم ! أن له كرشا وهو يجتر، فلهذا يحل لنا قلت ولهذه الأخبار أشباه ونظائر في أخبارهم والله أعلم بحق ذلك من باطله ).

8- قال العلامة/ زكريا بن محمد القزويني - رحمه الله - في كتابه : (عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات) في : ( القسم الأول) تحت عنوان : ( أمم غريبة الأشكال ) ما نصه :
( ومنها أمة لها وجوه كوجه الإنسان وظهورهم كظهر السلحفاة وعلي رؤوسها قرون طوال ، ومنها أمة يقال لها النسناس أحدهم نصف رأس ونصف بدن ويد ورجل واحدة كأنه إنسان قد شق نصفين يقفز قفزا ً شديدا ً وأنه يوجد في غياض أرض اليمن وهو ناطق والله الموفق )
.
9- قال العلامة / الصاغاني - رحمه الله - في كتابه : (العباب الزاخر) ما نصه: (والنَّسْنَاس والنِّسْنَاس - بالفتح والكَسْر - : جِنسُ من الخَلْقِ يَثِبُ أحَدُهُم على رِجْلٍ واحِدَة. وفي الحديث: أنَّ حَيَّاً من عادٍ عَصَوا رَسُولَهُم، فَمَسَخَهُم الله نَسْنَاساً، لكُلِّ إنْسانٍ منهم يَدٌ ورِجْلٌ مِنْ شِقٍّ واحِد، يَقفزُونَ كما يَقُفزُ الطائرُ، ويَرْعَوْنَ كما تَرْعى البَهائِمُ. ويقال: إنَّ أولئك انْقَرَضوا، والذينَ هُم على تِلْكَ الخِلْقَةِ لَيْسُوا من نَسْلِ أولئك، ولكنّهم خَلْقٌ على حِدَةٍ وقال الجاحِظ: زَعَمَ بَعْضُهُم أنَّهم ثلاثَةُ أجناس: ناس ونسناس ونَسَانِس. وعن أبي سعيد الضرير: أنَّ النَسَانِس الإناثُ منهم، وأنشَدَ للكُمَيْت:
فما النّاسُ إلاّ نَحْنُ أمْ ما فَعَالُهَم ولو جَمَعوا نَسْنَاسَهُم والنَّسَانِسا
وقيل: النَّسَانِسُ: السِّفَلُ والأنذال، والنَّسَانِس أرفَعُ قَدراً من النَّسْناس. وقد يكون النَّسْنَاس واحِد النَّسَانِس. وفي حديث أبي هُرَيْرَة - رضي الله عنه - : ذَهَبَ الناس وبَقِيَ النَّسْناس. قال ابن الأعرابيّ: هُمْ يأجُوجُ ومأجُوجُ. وقيل: خَلْقٌ على صُوْرَةِ النَّاسٍ، أشْبَهُوهم في شَيْءٍ، وليسوا من بَنِي آدَمَ، وقيل: بل هُم مِن بَني آدَم ).


10- قال الإمام / إسماعيل بن محمد العجلوني - رحمه الله - في كتابه : ( كشف الخفاء ومزيل الإلباس عما اشتهر من الأحاديث على ألسنة الناس) ما نصه: ( ذهب الناس وما بقي إلا النسناس قال في المقاصد لا أصل له في المرفوع، ولكن عند أبي داود ومن جهته الخطابي في العزلة عن أبي هريرة رضي الله عنه من قوله ذهب الناس وبقي النسناس فقيل له: وما النسناس؟ قال: قوم يتشبهون بالناس وليسوا بناس، ورواه أبو نعيم عن ابن عباس من قوله بلفظ ذهب الناس وبقي النسناس فقيل وما النسناس قال الذين يتشبهون بالناس وليسوا بالناس، أي بالناس الكاملين، وفي المجالسة للدينوري عن الحسن البصري مثله بدون تفسير وزاد لو تكاشفتم ما تدافنتم، وهو في غريب الهروي وفائق الزمخشري ونهاية ابن الأثير بدون زيادة ولا تفسير، وقال ابن الأثير قيل هم يأجوج ومأجوج، وقيل خلق على صورة الناس أشبهوهم في شيء وخالفوهم في شيء وليسوا من بني آدم وقيل هم من بني آدم ومنه الحديث أن حيا من عاد عصوا رسولهم فمسخهم الله نَـِسناسا لكل رجل منهم يد ورجل من شق واحد يـَـنـْـقـُزون ( أي يقفزون ويثبون ) كما يَنـْـقـُـز الطير ويرعون كما ترعى البهائم ونونها الأولى مكسورة [نِسناس] وقد تفتح [نَسناس] انتهى كلام ابن الأثير ).

11- قال العلامة / الدمشقي - رحمه الله - في كتابة المسمي : ( نخبة الدهر في عجائب البر والبحر) عن أرض وبار ما نصه: ( أرض وبار إذا دنا الإنسان منها رأي خصباً كثيراً وكروماً ونخلاَ وعيوناً فإذا أراد الدخول إليها حثي علي وجهه التراب بقوه وإذا أبا إلا الدخول إنصرع وخنق . ويقال إن إحدي الضلعين بأرض طئ متصلة هذه الأرض وحكمه حكمها ويقال إن هذه الأرض معمورة بخلق يسمون النسناس وأنهم خلق متوسطون بين الناس والجان والله أعلم , وذهب بعض الإخباريين إلي أن عاداً الأولي كانت أجسامهم عظاماً نبيلة جداً فلما أحل الله بهم نقمتهم بكفرهم عاقبهم وبدل خلقهم فصاروا أنصافاً أشقاقاً كل واحد منهم شق إنسان بعين واحدة ونصف رأس ونصف فم ونصف صدر ويد واحدة وهم النسناس, حائمون مختلطون في تلك الآجام والغياض إلي الشاطئ البحر .
ويقال بل هم طائفة علي تلك الخلقة وهم ولد النسناس بن أميم بن لاوذ , ومن قرب منهم إلي العمران أفسد الزرع فربما يتبع ويصاد بالكلاب ويؤكل مشوياً ).

12- قال الشيخ الإمام/ محمد بن أبي بكر الرازي - رحمه الله - في كتابه : (مختار الصحاح) ما نصه: ( النَّسنَاسُ: هم جنس من الخلق يثب (أي يقفز ) أحدهم على رجل واحدة ويتكلمون مثل البشر ).

13- قال صاحب كتاب: (تاريخ الإسلام ) - رحمه الله - في : (الجزء الثامن عشر) ما نصه:
( وقال سعيد بن عفير المصري حدثنا يعقوب بن الحارث عن شبيب بن شيبة بن الحارث قال: قدمت الشحر ( أرض في اليمن )على رئيسها فتذاكرنا النسناس فقال صيدوا لنا منها فلما أن رحت إليه فإذا بنسناس مع الأعوان فقال النسناس أنا بالله وبك !! فقلت خلوه ,,, فخلوه فخرج يعدو وإنما يرعون نبات الأرض فلما حضر الغد قال استعدوا للصيد فإنا خارجون فلما كان السحر سمعنا قائلا يقول أبا مخمر إن الصبح قد أسفر والليل قد أدبر والقانص قد حضر فعليك بالوزر فقال كلي ولا تراعي فقال الغلمان يا أبا مخمر !! فهرب وله وجه كوجه الإنسان وشعرات بيض في ذقنه ومثل اليد في صدره ومثل الرجل بين وركيه فألظ به (طارده) كلبان وهو يقول :

إنكما حين تجارياني ألفيتماني خضلا عناني
لو بي شباب ما ملكتماني حتى تموتا أو تفارقاني


قال فأخذاه قال ويزعمون إنهم ذبحوا منها نسناسا ! فقال قائل منهم سبحان الله ما أحمر دم هذا النسناس فقال نسناس من شجرة لقد كان هذا النسناس يأكل السماق فقالوا نسناس خذوه فأخذوه وقالوا لو سكت ما علمنا به فقال نسناس آخر من شجرة أنا صميت فقالوا نسناس خذوه قال وبنو مهرة ( بلد في اليمن ) يصطادونها يأكلونها قال وكان بنو أميم بن لاوذ بن سام بن نوح قد سكنوا زنار وهي أرض رمل وكثيرة النخل ويسمع فيها حس الجن حتى كثروا فعصوا فعاقبهم الله وأهلكهم وبقي منهم بقايا للعرب يقع عليهم للرجل والمرأة منهم يد أو رجل في شق واحد يقال لهم النسناس).

14- قال صاحب كتاب: ( المعارف ) - رحمه الله - في : (الجزء الأول) ما نصه:
( ملك العبد بن أبرهة ثم ملك بعده أخوه التُبع العبد بن أبرهة وهو ذو الأذعار سمي بذلك لأنه كان غزا بلاد النسناس فقتل منهم مقتله عظيمة ورجع إلى اليمن من سبيهم بقوم وجوههم في صدورهم فذعر الناس منهم فسمي ذا الأذعار وكان هذا في حياة أبيه فلما ملك أصابه الفالج فذهب شقه قبل غزوه وكان ملكه خمسا وعشرين سنة ).

15- قال صاحب كتاب: ( المجالسة وجواهر العلم ) - رحمه الله - في : (الجزء الأول) ما نصه: ( النسناس : خلق باليمن لأحدهم عين ويد ورجل يقفز بها وأهل اليمن يصطادونهم فخرج قوم في صيدهم فرأوا ثلاثة نفر منهم فأدركوا واحداً فعقروه وتوارى اثنان في الشجر فذبح الذي عقر فقال أحدهم لصاحبه إنه لسمين فقال أحد الاثنين إنه كان يأكل الضرو فأخذوه فذبحوه فقال الذي ذبحه ما أنفع الصمتّ فقال الثالث فأنا الصميت فأخذوه فذبحوه قال ابن قتيبة - رحمه الله - الضرو الحبة الخضراء).

16- قال صاحب كتاب: ( المحكم والمحيط الأعظم ) - رحمه الله - في : (الجزء الثامن) ما نصه: ( والنَّسْنَسَةُ الضَّعْفُ والنِّسْناسُ خَلْقٌ في صُورَةِ الناسِ مُشتَقٌّ مِنهُ لِضَعْفِ خَلْقِهم قال كُراع النَّسِناسُ فيما يقال دابَّةٌ في عِدادِ الوَحْشِ تُصَادُ وتُؤْكَلُ وهي على شكلِ الإِنسانِ بعينٍ واحدة ورِجْلٍ واحدة ويَدٍ واحدة تتكَلّم مثل الإِنسانِ).

17- قال صاحب كتاب: (مغني المحتاج ) - رحمه الله - في : (الجزء الرابع ) ما نصه:
( وفي تحريم النِّسْنَاس بكسر النون وجهان أوجههما كما جرى عليه ابن المقري التحريم وهو على خلقة الناس قاله القاضي أبو الطيب وغيره وقال الجوهري وهو جنس من الخلق يثب على رجل واحدة وقال المسعودي له عين واحدة يخرج من الماء ويتكلم ومتى ظفر بالإنسان قتله يوجد في جزائر الصين يقفز كما يقفز الطير وفي المحكم أنه سبع من أخبث السباع تنبيه قد يفهم كلامه أن الحية التي لا تعيش إلا في الماء حلال لكن صرح الماوردي بتحريمها هي وغيرها من ذوات السموم البحرية ).

18- قال ابن الكيس النمري - رحمه الله - ما نصه: ( كنا في رفقة أضللنا الطريق , فوقعنا في غيضة علي ساحل البحر لا يدرك طرفاه , فإذا أنا بشيخ طويل كالنخلة , له نصف رأس ونصف بدن وعين واحدة ويد واحدة ورجل واحدة

عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
إضافة رد


(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 1
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education



Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2