صور الاحجار والآثار

التراث العتيق يضم نخبة من الخبراء والعلماء في مجال الحضارات والتراث والآثار وثقافات الشعوب

آخر 10 مشاركات تحليل اشارة ( آخر مشاركة : - )    <->    شراء اثار ( آخر مشاركة : - )    <->    ثلاثة كتب للتحميل عن: اشارات الدفائن الاثرية والكنوز. ( آخر مشاركة : - )    <->    الكتاب الجديد لأهم اشارات الدفائن والكنوز. ( آخر مشاركة : - )    <->    عقيق يماني مصور ( آخر مشاركة : - )    <->    استفسار عن إشارات تم العثور عليها بصعوبه ( آخر مشاركة : - )    <->    علاج الادمان على المخدرات ( آخر مشاركة : - )    <->    خطوات هامة في علاج الإدمان ( آخر مشاركة : - )    <->    ممكن ابداء الراي ( آخر مشاركة : - )    <->    مااهمية هذه الاشارة ؟ ( آخر مشاركة : - )    <->   
مختارات      <->     الناس ينسون السرعة التي أنجزت بها عملك، ولكنهم يتذكرون نوعية ما أنجزته      <->     
العودة   منتدى كنوز وآثار التراث العتيق > مـنـتديــات الفـلك وما وراء الطبيعة > الجن والعالم الآخر
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم تابع المنتدى البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
الإهداءات

إضافة رد  المفضلة
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
افتراضي معجزة نقل جبل المقطم
قديم 04-07-2016, 01:22 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.73 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

المنتدى : الجن والعالم الآخر
افتراضي معجزة نقل جبل المقطم

انا : محمدعامر






معجزة نقل جبل المقطم


القصة حدثت فى عهد الخليفة المعز لدين الله الفاطمي وانه شاهد عيان لهذه القصة التى حدثت بتاريخ 27 نوفمبر سنة 979 ميلاديا فكان في مجلسه يجمع المسلمين واليهود والاقباط وفي ليلة كان في مجلسه وزيره 'يعقوب بن كلس' اليهودي الذي اسلم وبطريرك الأقباط في ذلك الوقت الأنبا ابرام السريانياراد اليهودي أن يوقع الحاكم مع الأقباط فقال للحاكم بأننا وجدنا في إنجيل النصاري آية تقول 'ان من له إيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل انتقل من هنا إلي هناك فينتقل ' وبالتالي فعليك بصفتك الحاكم أن تطلب من البابا البطريرك أن ينقل الجبل الجاثم شرق القاهرة وإن لم يستطع يكون دينهم باطلا ويجب إبادتهم!طلب الخليفة المعز من البابا إبرآم السرياني اثبات صحة هذه الآية.. أي اثبات إمكانية نقل جبل المقطم إذا صحت الآية..

وبعد أن صلي البطريرك طلب من الخليفة مهلة ثلاثة أيام حتي يثبت له هذه المعجزة.ورجع البابا ليجمع شعبه ويطلب منهم الصوم ثلاثة أيام مع الصلاة المستمرةويقال ان مريم العذراء ظهرت للبطريرك في فجر اليوم الثالث ودلته علي رجل يدعي سمعان الخراز وهو من ستتم المعجزة علي يديه,وفي الموعد المحدد.. خرج الخليفة المعز من داره ممتطيا جواده وخلفه حشد كبير من حاشيته ورجال الدولة متوجها إلي جبل المقطم وهناك وجد في انتظاره البابا ابرام السرياني ومعه رجال الكنيسة والشعب خلفه.. وقف الخليفة ومن معه علي جانب من الجبل.. وعلي الجانب المقابل وقف البابا ابرام ورجال الكنيسة و سمعان الخراز الذي وقف خلف البابا مباشرةوبعد أن قام البابا بالصلاة طلب من شعبه أن يرددوا كلمة 'كيريالسيون' وهي كلمة باللغة القبطية معناها يارب ارحم اربعمائة مرة.. بواقع مائة مرة كل جهة من الجهات الأربع شرقا وغربا وشمالا وجنوبا.. وبعدها سجد البابا وشعبه ثلاث مرات.. وعندئذ شعر الجميع بزلزلة غاية في القوة تجتاح الجبل.. وفي كل سجدة يتحرك الجبل.. ومع كل قيام يرتفع الجبل إلي أعلي وتظهر الشمس من تحته ثم يتحرك من مكانه إلي هذا المكان الذي استقر به..

قال المعز لدين الله 'عظيم هو الله تبارك اسمه'ويدعى من يررد هذه القصة أن الجبل انتقل فعلا من بركة الفيل بالسيدة زينب إلي هذا المكان ليفسح مساحة كبيرة استطاع الخليفة المعز أن يعمرها وتظهر القاهرة الحالية، وردت قصه نقل جبل المقطم في كتابات المؤرخ الانجليزى الفريد بتلر.هل هي نسج خيال ؟ام معجزة في زمن بلا معجزات؟لا يوجد لدينا دليل تاريخي موثق لهذه الحادثة ومن عنده فنرجوا ان يفيدنا

عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 04-07-2016, 11:00 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

تراثي جديد

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فرعونى

البيانات
التسجيل: Mar 2016
العضوية: 985
المشاركات: 56
بمعدل : 0.05 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
فرعونى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الجن والعالم الآخر
افتراضي

انا : فرعونى


الواجب ان الدليل يكون علمى

عرض البوم صور فرعونى   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 04-17-2016, 11:25 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 0.73 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الجن والعالم الآخر
افتراضي

انا : محمدعامر




الاخ فرعونى

اعتذر منك فى التاخر فى الرد لانشغالى بزفاف ابنتى اخر العنقود وقد تم بحمد الله يوم الخميس الماضى وثانيا لكى ابحث لك عن الاصول التاريخية فى أمهات الكتب المسيحية والأسلامية بدون تحيز وبعض المراجع المسيحية التى سجلت تاريخ الحدث حال وقوعه مثل تاريخ البطاركة لأبن المقفع . والان الى القصة ذاتها بقلم شاهد عيان اسمة الأنبا ساويرس أسقف الأشمونين المعروف بإبن المقفع

حدث أن وزير المعز اليهودى الذى أسلم يعقوب إبن كلس كان له صديق يهودى إسمه موسى وحصل على نعم ورزق وفير من الخليفة لأجل صداقته لوزيره فلما رأى محبة الخليفة للبطرك ومركزه عنده إشتعلت الغيرة فى قلبه وحسده وأعد خطه شريرة فقال للمعز : " أنا أريد أن تحضر البطريرك واجادله بين يديك (أمامك) ليظهر لك حقيقة دينه " فلم يقل المعز للبطريرك ما قاله موسى بالضبط ولم يعٌرضه لهذ المناقشه حتى لا تهتز مكانته لمحبته له فقال له :
" إن رأيت أن تحضر أحد أولادك الأساقفه يجادل اليهودى فإفعل " فإتفقوا على يوم يحضروا فيه لمناقشه اليهودى .

وإجتمعوا فى اليوم المحدد وكان من حاضر مع الأساقفة أسقف الأشمونيين قديس وعالم بالكتب المقدسة إسمه ساويرس ويعرف بإبن المقفع وكان كاتبا ينسخ الكتب المقدسة ويعمل فى دواوين الدولة وذهبوا الى وجلسوا فى حضرة الخليفة المعز صامتين مدة طويلة حتى قال لهم المعز : " تكلموا فيما إجتمعتم من أجله " ووجه نظره إلى البطرك قائلاً : " قل لنائبك أن يقول ما عنده " فقال البطرك للأسقف : " تكلم يا ولدى " .. فقال الأسقف للملك المعز : " لا يجوز الكلام مع رجل يهودى جاهل أمام أمير المؤمنين " فقال له اليهودى : " أنت تحط من قدرى وتعيبنى وتقول فى حضرة أمير المؤمنين إنى جاهل " فقال له الأسقف الأنبا ساويرس إذا ظهر الحق لأمير المؤمنين فلا تغضب "

وإستحكمت العداوة بين الفريقين وأصبح الوزير اليهودى غاضبا وذهب ليبحث عن ثغرة فى الإنجيل لأن الأقباط تغلبوا على اليهودى عند المعز وبعد بضعة ايام دخل الوزير اليهودى عند المعز وقال : " مكتوب فى إنجيل النصارى:

لو كان لكم إيمان مثل حبة خردل لكنتم تقولون لهذا الجبل إنتقل من هنا إلى هناك فينتقل ( متى 17 ك 20 )

فليرى أمير المؤمنين رأيه فى مطالبتهم بتنفيذ هذا القول لأنه من المستحيل أن يتم هذا فلنختبر النصارى بهذا القول ولنا فى ذلك إحدى فائدتين فإن صح زعمهم به فهذا جبل بالقاهرة سمى فيما بعد بالمقطم وإذا إبتعد عنها كان هوائها أنقى ومناخها أجمل ونكسب مكاناً نبنى فوقه المدينه ونوسعها , وإن لم يصح كان المسلمون أولى بمساكن هؤلاء الكفرة والإستيلاء على أملاكهم وإذا طردناهم ومحونا أثرهم من الوجود ويبقى لا ذنب علينا من قبل الله .

فوافقه المعز وأرسل فى طلب الأنبا أبرآم البطريرك وقال له : " ماذا تقول فى هذا الكلام , هل هو فى إنجيلكم أم لا ؟ " فقال البطريرك : " نعم هو فيه " قال له : " أريد أن تحضر لى واحد منكم تظهر هذه الآية على يدية وأمامك ثلاثه لتختار إما قبول الإسلام أنت والنصارى أو هجر البلاد ( طرد الأقباط من البلاد) أو نقل الجبل الشرقى

حينئذ ذهل البطرك وخاف خوفاً عظيماً ولم يدرى بماذا يجيبه وقال : " إمهلنى ثلاثة أيام حتى أبحث وأطلب من الرب أن يطيب ويسر قلب أمير المؤمنين على عبيده " .. وعاد البابا إلى منزلة وأحضر الكهنة وجميع الشعب القبطى وعرفهم ما حدث وهو يبكى .

وحدث أنه كان فى بابليون (مصر القديمة) مجموعة من رهبان وادى هبيب (وادى النطرون) فأمرهم ألا يرحلوا إلى ديرهم ويمكثوا لمدة ثلاث ايام لمداومة الصلاة فى كنيسة السيدة العذراء بقصر الشمع المعروفة بالكنيسة المعلقة ليلاً ونهاراً فظلوا ثلاثة أيام ولياليها فى صوم وصلاة .

أما البطريرك فقد صام صوماً إنقطاعياً فى الكنيسة المعلقة ولم يفطر وظل واقفاً فى صلاه يبكى وتنهمر دموعه بين يدى الرب كل تلك الأيام ولياليها وفقد القوة على الحركة ولكنه جاهد فى الصلاه أكثر وفى صباح اليوم الثالث سقط على الأرض من تعبه وحزن قلبه وصيامه الشديد وغفى غفوه قصيرة فرأى السيدة العذراء مريم وقالت له
:" لا تخاف فإنى نظرت إلى دموعك التى ذرفتها وسكبتها فى كنيستى هذه , ووجمع البطريرك الشعب وذهبوا إلى الخليفة المعز وقالوا له : " أخرج إلى الجبل " فأمر جميع عساكره وحكماؤه ووزراؤه وكتبته وجميع موظفى الدولة بالخروج وضربت الأبواق وخرج الخليفه ورجاله وفى مقدمتهم موسى اليهودى .. وفعل البابا كما قال سمعان الدباغ ووقف المعز ورجاله فى جانب وجميع النصارى فى جانب آخر ووقف سمعان خلف البطرك بثيابه الرثه ولم يكن فى الشعب يعرفه إلا البطرك وحده وصرخوا يارب إرحم مرات كثيرة ثم أمرهم البابا بالسكوت وسجد على الأرض وسجدوا جميعا معه ثلاث مرات وكل مره يرفع راسه كان الجبل يرتفع عن الأرض وظهرت الشمس من تحته فإذا سجدوا نزل الجبل وإلتصق بالأرض وحدثت زلزله إرتجت لها كل جهات الأرض – فخاف المعز خوفاً عظيماً وصاح المعز ورجاله : " الله أكبر لا إله غيرك " وطلب المعز من البطرك أن يكف عن ذلك لئلا تنقلب المدينة رأساً على عقب ثم قال المعز بعد ثالث مرة يا بطرك عرفت أن دينكم صحيح فلما سكن الناس وهدأوا إلتفت البابا خلفه يبحث عن سمعان الدباغ فلم يجده ثم قال المعز للبطرك أنبا أفرآم : " تمنى أى أمنية " فقال البابا : " أتمنى أن يثبت الرب دولتك ويعطيك النصر على أعدائك " وسكت البطرك فكرر المعز ما قاله ثلاث مرات وأخيراً قال : " لا بد أن تتمنى على شئ –

وفى مقالة تالية سوف اقوم بالردّ على نقل جبل المقطّم التي يدّعيها النصارى وكتبهم

يتبع


التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر ; 04-17-2016 الساعة 11:27 PM
عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
إضافة رد


(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 4
, , ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:45 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education



Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2