صور الاحجار والآثار

عيدكم مبارك وكل عام وانتم بخير وصحة وسعادة

آخر 10 مشاركات هل هذه الاشياء تعنى لى شئ ( آخر مشاركة : - )    <->    كثر الجدل فى هذا المكان رجاء الجواب الشافى ( آخر مشاركة : - )    <->    إشارات تابعة للاشارات الاولا ( آخر مشاركة : - )    <->    تمثال أو صنم لمرأة ( آخر مشاركة : - )    <->    عده كاهن لكاملة ( آخر مشاركة : - )    <->    عايز تتعلم الهيروغليفيه بالعربي كمان اتفضل من هنا ( آخر مشاركة : - )    <->    كيف تعرف الاثر الحقيقى من المقلد ( آخر مشاركة : - )    <->    الحلى والمجوهرات عند الفراعنة ( آخر مشاركة : - )    <->    إشارة كانت مدفونة ومغطاه بصخور. تشبه الموز ( آخر مشاركة : - )    <->    إشارات ارجو تحليلها كلها ( آخر مشاركة : - )    <->   
مختارات      <->     قَدْ يخلقُ مِنْ ظَهرِ العَالِمِ جَاهِلاً ‏      <->     
العودة   منتدى كنوز وآثار التراث العتيق > الـحــــضــــارات الاخــــرى > الحضارة الاسلامية
اسم العضو
كلمة المرور
التسجيل المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم تابع المنتدى البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
الإهداءات

إضافة رد  المفضلة
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
افتراضي عربستان دولة عربية اختفت من الخارطة
قديم 05-06-2016, 04:03 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 1.37 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي عربستان دولة عربية اختفت من الخارطة

انا : محمدعامر




عربستان
دولة عربية اختفت من الخارطة


في عام 1925‏ تحالف شاه إيران ‏(‏رضا شاه‏)‏ مع الاحتلال البريطاني‏,‏واختطف الإنجليز الأمير خزعل أمير عربستان وسلموه للإيرانيين‏,‏الذين أعدموه وفرضوا سيطرتهم علي إمارة عربستان‏.‏
ومنذ ذلك اليوم وحتي الآن تجري محاولات دءوب وشديدة القسوة لمحو الطابع العربي عن عربستان التي سميت خوزستان‏,‏والحقيقة أن تغيير الأسماء وفرض أسماء جديدة قد اتخذ مسارات مثيرة للدهشة‏.‏فكل المدن والأنهار والمحافظات غيرت أسماؤها‏,‏وفرضت عليها أسماء فارسية‏,‏بل إن مصالح تحقيق الشخصية في عربستان وزع عليها كتيب يتضمن أسماء بذاتها لايجوز تسميتها للمواليد‏,‏أسماء مثل أبو بكر‏, ‏وعمر‏ ,‏وعثمان ‏,‏وعائشة‏...‏إلخ‏,‏وهي الأسماء نفسها التي يقوم الرافضة في العراق بقتل كل من يتسمي بها‏,‏ والنتيجة أن شعب عربستان يمنح مواليده اسمين‏:‏اسم رسمي‏,‏ واسم يختارونه‏,‏ويستخدمون الموقف نفسه إزاء المسميات الفارسية للمناطق والأنهار وغيرها‏,‏
لكن المثير للدهشة هو أن محاولات محو الهوية العربية لسكان عربستان امتدت إلي حد قيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية بمحاربة تعليم شعب عربستان اللغة العربية‏,‏لغة القرآن‏,‏ومن ثم يتعلمها السكان سرا ‏, ويتخاطبون بها سرا‏.‏
لكننا بذلك نسبق الحدث والحديث‏,‏فهل كانت عربستان حقا عربية؟وهل كانت مستقلة؟ ونكتشف أنه في القرن الأول الميلادي قال المؤرخ باليني‏:‏إن هذه المنطقة جزء من الأرض العربية‏,‏وتوالي مختلف المؤرخين القدامي علي الاعتراف بعروبة هذه المنطقة‏,‏بما دفع السير أرنولد ولسن في كتابه الخليج العربي إلي تأكيد ذلك‏,‏ واصفا عربستان بأنها تختلف عن إيران اختلاف ألمانيا عن إسبانيا‏,‏أما المؤرخ هورديك أوني فقد كتب في كتابه الفقاعة الذهبية‏..‏ وثائق الخليج العربي قائلا‏:‏إن هذه المساحات الشاسعة من الرمال البنية‏,‏وهذه المياه الضحلة الزرقاء المترامية الأطراف‏,‏وكل ما فوقها وكل ما تحتها هي عربية‏,‏وقد كانت وستظل جزءا لا يتجزأ من الخليج العربي‏.‏
كذلك كتب المؤرخ الفرنسي جان جاك برسي في كتابه الخليج العربي‏:‏لقد مرت عربستان مع الوطن العربي في مراحل واحدة‏,‏وبخطوات واحدة منذ أيام العيلاميين والسومريين والكلدانيين‏,‏ويؤلف القسم الذي تغسله مياه قارون مع بلاد ما بين النهرين وحدة جغرافية واقتصادية شاركت سابقا في الازدهار السومري والكلداني‏,‏ وإذا كانت قد خضعت علي يد كوروش وداريوش عندما أسسا إمبراطوريتهما فإنها ما لبثت أن أصبحت عربية من جديد‏.‏
وقبل الإسلام نزحت إلي منطقة الأحواز عربستان قبائل عربية أخري آتية من قلب الجزيرة العربية‏,‏منها قبائل مالك وكليب واستقرت هناك‏,‏وعندما قامت الجيوش العربية الإسلامية بفتح هذه المنطقة أسهم السكان العرب معها في القضاء علي الهرمزان في سنة‏17‏ هجرية‏,‏وطوال عهد الخلافة الأموية ثم العباسية وثورة الزنج ثم الحكم العثماني كانت جزءا لا يتجزأ من الأراضي التابعة للخلافة‏,‏واستمر الأمر كذلك حتي‏1925.‏
وإذا كان الإيرانيون يجادلون في أحقيتهم التاريخية في أرض الأحواز بمقولة‏:‏إن حكام فارس قد احتلوا هذه المنطقة لفترة من الزمن‏,‏فإن سكان عربستان يردون عليهم بأن اليونان والرومان والعرب حكموا فارس ثلاثة عشر قرنا‏,‏وقد استمرت السيطرة العربية علي بلاد فارس آمادا طويلة‏, فهل ادعي أحد عروبتها؟
ويعود المؤرخون لاسترجاع حقائق تاريخية مهمة‏.‏
فالمؤرخ الإنجليزي لونفريك يقول في كتابه أربعة قرون من تاريخ العراق‏:‏في أراضي عربستان الزراعية المنبسطة تستقر قبائل عربية تمتلك الأرض‏,‏وتسيطر علي طرق المنطقة‏,‏ وتفرض الضرائب علي الطرق النهرية دون معارضة من أحد‏,‏وأكثر من مرة حاول الإنجليز بالتعاون مع الفرس احتلال الأحواز دون جدوي‏ ,ويأتي القرن التاسع عشر والأحواز دولة عربية مستقلة وقوية‏,‏قادرة علي حماية منطقة الخليج العربي هي وحلفاؤها الأقوياء في إمامة عمان‏,‏ووقفتا معا في وجه محاولات الفرس والترك والإنجليز للسيطرة علي المنطقة‏.‏
كما أن دولة فارس نفسها قد اعترفت باستقلال إمارة عربستان‏,‏ففي عام‏1857‏ أصدر ناصر الدين شاه مرسوما ملكيا يقول‏:‏تكون إمارة عربستان للحاج جابر بن مراد ولأبنائه من بعده‏,‏ ويقيم في مدينة المحمرة‏ (‏عاصمة عربستان آنذاك‏)‏ مأمور من قبل الدولة الفارسية ليمثلها لدي أمير عربستان‏,‏وتنحصر مهمته في الأمور التجارية فقط‏,‏ويتعهد أمير عربستان بنجدة الدولة الفارسية بجيوشه في حالة اشتباكها في الحرب مع دولة أخري‏,‏وعندما أرادت بريطانيا ***** معمل لتكرير البترول في عبادان‏,‏وهي جزء من أرض عربستان ‏,‏انتدبت السير برسي كاكس ليتفاوض نيابة عنها مع أمير عربستان باعتباره الحاكم العربي الأعلي في المنطقة لعقد اتفاقية بشأن السماح باستخدام خط أنابيب البترول للمرور عبر أراضي إمارته متجها إلي مصفاة عبادان‏,‏وكان يتسلم وفق هذا الاتفاق إيجارا سنويا قيمته‏650‏ جنيها‏.‏
كما أن بريطانيا أبرمت معاهدة أخري مع أمير عربستان تعهدت فيها بالدفاع عن الأمير وإمارته‏,‏وأن تشاركه في صد أي هجوم خارجي عليه‏,‏وبرغم ذلك كله فإن بريطانيا قد تآمرت مع إيران علي تسليمها دولة عربستان‏.‏
ويمكن أن ندرك المفارقة بالعودة إلي المؤرخ الفرنسي جاك برس في كتابه الخليج العربي‏,‏ إذ يقول‏:‏ إن عربستان هي طرف الهلال الخصيب الذي يبدأ عند السهول الفلسطينية وينتهي عندها مارا بلبنان وسوريا والعراق‏,‏ فبريطانيا أسلمت الطرفين أحدهما لإيران والآخر لليهود في فلسطين‏,‏ أليست هذه مفارقة تستحق التأمل؟
وفي عام‏1964‏ أدرجت قضية عربستان علي جدول أعمال مؤتمر القمة العربي المنعقد في القاهرة‏,‏واتخذت القمة قرارات تساند حقوق عربستان مساندة كاملة‏,‏بل وقررت إدراج قضية تحرير عربستان في المناهج الدراسية العربية‏,‏وبرامج الإعلام العربي‏,‏لكن هذه القرارات التي اتخذت لأهداف سياسية‏,‏صمتت لأهداف سياسية أخري‏.‏
بعد اعدام حاكم هذة الدولة العربية الغنية بالنفط والمطلة على الخليج العربى لم يبقى احد من ابنائة او احفادة واذا كانو موجودين اين هم؟
ماذا غيب هذا الموضوع كل هذا الوقت؟
لماذا هذا الصمت العربى طوال كل هذة المدة؟
لماذا الايستفاد من نبش هذة القضية من جديد؟
نعم تم تشييع اغلب سكان عربستان والذين فى الاساس سنة بسبب الجهل والضغط الصفوى وغيب الدور والتواجد العربى بهذة المنطقة ولكن من السهل اعادتهم الى الاسلام الصحيح ؟


التعديل الأخير تم بواسطة محمدعامر ; 05-06-2016 الساعة 04:08 AM
عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 05-21-2016, 05:46 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

المغفور له بإذن الله

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمدعامر

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 298
المشاركات: 1,228
بمعدل : 1.37 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمدعامر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

انا : محمدعامر


قضية عربية منسية عمداً..

( من المفارقات التاريخية أن يتوجه الحاج أمين الحسيني مفتي القدس , وإستجابة لنصيحة عدد من رموز القوى السياسية والوطنية العربية في خريف عام 1924 إلى حاكم إمارة عربستان على الضفة الشرقية للخليج العربي الشيخ ” خزعل الكعبي ” طلبا للدعم المادي والمعنوي لنضال الشعب الفلسطيني في مواجهة ما يجرى تنفيذه على الأرض من غزو طوفان المهاجرين اليهود تمهيدا لإنشاء دولة يهودية في فلسطين, عقب إعلان وعد بلفور , ثم سقوط القدس تحت الاحتلال البريطاني ودخول القوات البريطانية بقيادة “أدموند اللنبي ” , وقيام عصبة الأمم في 24/7/1922 بفرض الانتداب البريطاني على فلسطين !! وفي مدينة المحمرة – عاصمة عربستان – يتكفل الأمير العربي ” خزعل الكعبي ” بمطالب مفتي القدس , ومساندة الحركة الوطنية الفلسطينية في رفض الانتداب البريطاني وإلغاء وعد بلفور واستقلال فلسطين .. وبعد أقل من عام من عودة مفتي القدس , وموجات الهجرة تتدفق على ربوع وطنه , ومستعمراتها الاستيطانية تقوم وتتوسع كل يوم , كانت إمارة ” عربستان ” العربية تسقط بدورها تحت الاحتلال الفارسي 1925 .

-( وتصدرت القضية الفلسطينية , , هموم الوطن العربي , وتراجعت قضية عربستان إلى هامش النسيان , وأصبحت قضية عربية منسية عمدا , وبعد أن أدرجت في عام 1964 على جدول أعمال القمة العربية بالقاهرة, وصدرت قرارات تساند حقوق الإمارة العربية ” عربستان ” مساندة كاملة, وقررت القمة التوعية بقضية عربستان في المناهج الدراسية العربية , وبرامج الإعلام العربي , ثم تدخلت المصالح والأهداف السياسية , وحركة توازنات القوى في الإقليم – لصالح إيران بالطبع – وأسدل الستار العربي تقريبا على قضية احتلال دولة عربية !! وفيما أظن – وأعتقد أن تصوري صحيح – أن غالبية الشعوب العربية لا تعرف شيئا عن تاريخ وجغرافية الإمارة العربية المحتلة , قبل وبعد تحالف شاه إيران ” رضا خان بهلوي ” مع الاحتلال البريطاني , واختطف الإنجليز الأمير خزعل وأرسل إلى إيران ويتم إعدامه , ثم شنت إيران في 20/4/1925 حملة عسكرية على إمارة عربستان , انتهت باحتلال وطن عربي يحمل اسما تاريخيا ” الأحواز ” .. وكان البريطانيون قد سبق لهم أن دعموا شاه إيران بفتوى تسمح له باحتلال الأحواز , حينما أفتى 18 عالما شيعيا صفويا من ذوي الأصول الفارسية ممن كانوا يقيمون في النجف وكربلاء , ومن بينهم المرجع الشيعي ميرزا النائيني والمرجع الشيعي الصفوي أبو الحسن الأصفهاني , بضرورة الخروج عن طاعة الأمير خزعل الكعبي حاكم إمارة عربستان , فهو ” كافر ” ولا يجب على الشعب العربي الأحوازي المسلم الشيعي أن يخرج مع خزعل الكافر ضد الشاه رضا خان بهلوي ” المسلم ” , وجاءت الفتوى مقدمة لشرعنه الاحتلال الفارسي لدولة عربية قوية !!

-( والشاهد تاريخيا .. أن السياسة البريطانية قد لعبت دورا محوريا في احتلال واغتصاب ” فلسطين ” في قلب الوطن العربي , و”الأحواز” على البوابة الشرقية للوطن العربي , وبامتداد الخليج العربي , ومن بندر عباس شرقا إلى المحمرة غربا , وبمحاذاة مدينة البصرة العراقية , وفي مشهد من أغرب مشاهد التاريخ العربي , يكفي في حد ذاته لشرح وتصوير الطريقة التي كانت تتقرر بها مصائر العرب !! ومن المصادفات التاريخية أيضا أن ترتبط قضية احتلال واغتصاب أراض عربية ( فلسطين , والأحواز ) بنفس المزاعم والادعاءات تقريبا التي تستند إلى مواريث من الماضي لإيقاظ ” وعي اليهود ” و ” وعي الفرس ” وقد التقيا في زمن الاتفاق على تقسيم إرث الخلافة العثمانية بعد الحرب العالمية الأولى !!وأن تبدأ وتتصل وتتداعى فصول القصة من أولها وإلى العقد المستحكمة فيها , وحتى النهايات المقدرة لها , في سياق متشابه : ومن إختلاط الديانات مع السياسات .. وصدام الحقوق مع الأسلحة .. وصراع الماضي مع مطامع ومقاصد وأحلام الهيمنة !!


-( * وإذا كانت المسألة اليهودية والأحلام الصهيونية قد ظهرت على مسرح الأحداث في الثلث الأول للقرن التاسع عشر , بأوهام العودة إلى أرض الميعاد , وبدعم الفكر الإستراتيجي الأوروبي – النافذ وقتها – بقيام الدولة الحاجز , العازلة , وأن ينقطع العالم العربي إلى نصفين .. فإن ” الفرس ” أيضا قد ظهروا على مسرح الأحداث في ” الأحواز” كقوة أجنبية لا تربطها بالإقليم العربي أية صلة , سواء من الناحية الجغرافية – وتفصلها عن إيران سلسلة جبال زاجروس من الشمال – أومن الناحية التاريخية أو الحضارية أو الاجتماعية , ولكن لعبت المطامع دورها في أرض الأحواز التي تشكل ممرا تجاريا استراتيجيا يربط بين الوطن العربي من جهة , وبين آسيا الصغرى من الجهة الأخرى , وتميزت بازدهار التجارة , وخصوبة الأراضي , وتشعب الأنهار فيها – خمسة أنهار كبرى , وتفرعاتها من الروافد النهرية الصغيرة – وهي أول دولة عربية ظهر داخل أراضيها النفط وبكميات كبيرة منذ عام 1908 باكتشاف حقل مسجد سليمان , وتضم حاليا أكثر من 85 % من ثروات الناتج القومي لإيران , وعلى سبيل المثال نجد أن 95 % من البترول و90 % من الغاز و40 % من الحبوب , ومن مجمل الناتج الإيراني , داخل أراضي الإقليم العربي الأحوازي ..

-( وإذا كان الإيرانيون يجادلون في أحقيتهم التاريخية في أرض الأحواز بمقولة : إن حكام فارس قد احتلوا هذه المنطقة لفترة من الزمن , فإن سكان عربستان يردون عليهم بأن اليونان والرومان والعرب حكموا فارس ثلاثة عشر قرنا , وقد استمرت السيطرة العربية على بلاد فارس آمادا طويلة , فهل ادعى أحد عروبتها ?! والمطامع لا تستند إلى ماض من سنوات الاحتلال , ولكن حقيقة المقاصد والأهداف كشفت عنها مذكرات الشاه رضا خان بهلوي بقوله : ” لقد فكرت كثيرا قبل إقدامي على اقتحام أكبر معقل يفصل بين فارس والعراق , فوجدت أنه من الضروري القضاء على أمير عربستان ..” والقصد بالطبع بوابة الدول العربية من جهة الشرق !! وحتى شاه إيران الأخير ” محمد رضا بهلوي ” كان له رأي لا يخفيه في العرب, وهو يشعر بعقدة استعلاء غريبة تصور له أنه وريث إيوان كسرى , أمام قبائل من البدو الرحل , يعرفون فقط التعامل مع قطعان الغنم!!

-( أما أحكام وثوابت التاريخ فهي تسجل عروبة الأحواز , ومنذ سنوات ما قبل الفتوحات الإسلامية, حين نزحت إلى منطقة الأحواز قبائل عربية أخرى آتية من قلب الجزيرة العربية , منها قبائل مالك , وكليب, واستقرت هناك , وعندما قامت الجيوش العربية الإسلامية بفتح هذه المنطقة أسهم السكان العرب معها في القضاء على الهرمزان في سنة 17 هجرية , وطوال عهد الخلافة الأموية ثم العباسية , وصولا إلى الحكم العثماني , كانت ” الأحواز ” جزءا لا يتجزأ من الأراضي التابعة للخلافة, واستمر الأمر كذلك حتى 1925 ويقول المؤرخ الإنجليزي ” لونفريك ” في كتابه ” أربعة قرون من تاريخ العراق ” في أراضي عربستان الزراعية المنبسطة تستقر قبائل عربية تمتلك الأرض , وتسيطر على طرق المنطقة , وتفرض الضرائب على الطرق النهرية دون معارضة من أحد , وأكثر من مرة حاول الإنجليز بالتعاون مع الفرس احتلال الأحواز دون جدوى !! وعندما تحركت بريطانيا لإقامة معمل لتكرير البترول في عبادان , وهي جزء من أرض عربستان , انتدبت السير” برسي كاكس ” ليتفاوض نيابة عنها مع أمير عربستان باعتباره الحاكم العربي الأعلى في المنطقة , لعقد اتفاقية بشأن السماح باستخدام خط أنابيب البترول للمرور عبر أراضي إمارته متجها إلى مصفاة عبادان , وكان يتسلم وفق هذا الاتفاق إيجارا سنويا قيمته 650 جنيها .. ولم تكن أهمية الإقليم الأحوازي في الثروات المعدنية أو البترول المحبوس تحت شواطئه , أو بسط السيطرة على طرق التجارة إلى الشرق , ولكن أيضا للموقع الجغرافي الهام على امتداد الشاطئ الشرقي للخليج العربي, الذي يتميز بعمق مياهه , مما يسهل إقامة العديد من الموانئ الطبيعية , في حين أن مياه الخليج من جهة سواحل دول الخليج العربية ضحلة , مما يجبر الحكومات الخليجية على إقامة موانئ صناعية ..

-( وتبقى هناك مفارقة أكثر منها مصادفة , فقد أطلق الفرس على المنطقة الأحوازية المحتلة تسمية “عربستان “, وهو اعتراف ضمني بعروبتها واستقلالها , ورغم إصرارهم في الوقت نفسه على تسمية الخليج العربي بالفارسي وحتى بعد الثورة الإسلامية في إيران 1979 ومما يعكس بعدا قوميا متطرفا يرفض الحلول الوسط والتوفيق , وقد اقترح العرب تسمية هذا المسطح المائي باسم ” الخليج ” فقط دون توصيف , ولكن إيران رفضت , كما اقترحوا تسميته الخليج الإسلامي باعتبار أن دول الضفتين هي دول إسلامية , رفضت إيران , واقترح العرب ” الخليج العربي الفارسي” فرفضت إيران أيضا, ومعنى هذا أن مفهوم الهيمنة هو من المفاهيم المسيطرة على الشخصية الإيرانية , سواء في طابعها القومي التقليدي أو الليبرالي أو الإسلامي .. فالإسلام القادم من إيران يرتدي عباءة فارسية متأثرة بالمواريث الحضارية لأمة تعيش في جو حصار بين شبه القارة الهندية , وشبه الجزيرة العربية !! وإيران تدرك تماما أن شعب الأحواز العربي يمتد على طول ضفة الخليج العربي الشرقية , ومن أول مداخلها على شط العرب , إلى مضيق هرمز , ومما ينفي تماما اسمه الفارسي إذا حصلت دولة الأحواز العربية على استقلالها , فضلا عن العمق الاستراتيجي الذي يعد خط الدفاع العربي الأول في مواجهة المخططات الإيرانية التوسعية نحو دول الخليج , والتي بدأت باحتلال الجزر الإماراتية الثلاث : طنب الكبرى , وطنب الصغرى , وأبو موسى , ورفض الاحتكام إلى أي جهة قانونية مستقلة كمحكمة العدل الدولية أو أي طرف ثالث , والمطالبة بالبحرين كمحافظة إيرانية 1971 ثم تكررت تلك المزاعم على متن تصريحات كبار المسؤولين الإيرانيين !!

-( * وهواجس البعد القومي للقطر العربي الأحوازي , وأهميته الاستراتيجية للمنطقة العربية , دفعت الإيرانيين إلى حرمان الشعب الأحوازي من تسجيل المواليد من الذكور والإناث بأسماء عربية !! وتحريم ارتداء الأزياء العربية التقليدية ( الكوفية والعقال ) وإلغاء دراسة اللغة العربية في المناهج المدرسية رغم أن اللغة العربية هي لسان حال الشعب الأحوازي من الشيعة العرب والسنة والصابئة – أكثر من 10 ملايين نسمة – على امتداد 24 مدينة و3 آلاف قرية داخل مساحة تصل إلى 324 ألف كيلو متر مربع ..

-( وإذا كانت المصائر قد تقررت داخل فلسطين والأحواز, في زمن رسم الخرائط الجديدة في المنطقة, بما فيها خرائط الاستقلال , وخرائط التقسيم , وخرائط الانتداب , وخرائط الحماية , ثم جرت الوقائع ونتائجها المأساوية على النحو الذي جرت عليه , فإن ممارسات الاحتلال داخل الجغرافيتين العربيتين كانت ولاتزال متطابقة تماما , من سياسات العقاب الجماعي , والتهجدير القسري ( تم تهجير أربعة ملايين عربي أحوازي إلى العمق الإيراني منذ عام 1925 ) وبين سياسات ” التهويد ” و” التفريس ” وتمدد المستوطنات والمشاريع الاستيطانية , وسلب الأراضي تحت مسميات اقتصادية , وسلب المياه الجوفية في فلسطين , ومياه الأنهار في الأحواز , وحتى عدد المعتقلين متقارب – 12 ألف معتقل داخل سجون كل من إسرائيل وإيران !! – وبعد الإطاحة بنظام حكم البهلويين عام 1979 تصور الشعب العربي الأحوازي أن شعارات الجمهورية الإسلامية الجديدة يمكن تطبيقها على الأرض , وبالتالي فإن التعامل مع قضيتهم سوف يفتح الأبواب للحوار حول تقرير مصيرهم .. ولكن الطموحات الإيرانية السياسية لا تتغير , والمطامع الإيرانية لا تحدها العمامة الإسلامية , وهناك مواريث في أعماق النفوس لا تستطيع إلغاءها !! وجاءت ممارسات إيران الإسلامية أكثر تعسفا في الرغبة في تغيير وجه الإقليم العربي الأحوازي , وصدرت وثيقة ” أبطحي ” رئيس مكتب رئاسة الجمهورية في عهد محمد خاتمي , بترحيل مليون ونصف المليون من عرب الأحواز إلى داخل إيران بهدف التغيير الديمغرافي للمنطقة الأحوازية , وحين انتفض الأحوازيون وقعت مذبحة “المحمرة” 15/4/2005 والمقاومة الشعبية لاتزال مفتوحة ..

-( وإذا كان الشعب الأحوازي العربي وإقليمه , خضع للسيادة العربية منذ آلاف السنين , فإن عنصر القانون والشرعية الدولية في أي قضية , ليس هو ضابط إيقاعها , وإنما ضابط الإيقاع حقائق القوة , وتوازنات المصالح السياسية والاستراتيجية , وفي المقابل فإن أكبر مشاكل العالم العربي أن النظرة الجزئية تشغل كل تفكيره , وهناك غياب للرؤية الشاملة , ومصادر القرار العربي المؤثرة , كلها متهالكة , ولذلك بقيت ” عربستان ” قضية عربية منسية عمدا !!

.

عرض البوم صور محمدعامر   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 02-19-2017, 02:22 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

تراثي جديد

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابتهال

البيانات
التسجيل: Feb 2017
العضوية: 1537
المشاركات: 1
بمعدل : 0.01 يوميا
النوع : أنثى

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابتهال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي
 


كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

انا : ابتهال


بين مواضيعكم نجد
المتعة دائما
وفقكم الله لقادم اجمــــــــــل

عرض البوم صور ابتهال   رد مع اقتباس
افتراضي
قديم 02-20-2017, 12:26 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

خبير التحليـل

الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابو امين

البيانات
التسجيل: Feb 2017
العضوية: 1507
المشاركات: 219
بمعدل : 1.54 يوميا
النوع : ذكر

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابو امين متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
آخـر مواضيعي

كاتب الموضوع : محمدعامر المنتدى : الحضارة الاسلامية
افتراضي

انا : ابو امين


رحمك الله أخي محمد و غفر لك
وكتب اجر ما نوّرت من عقول في ميزان حسناتك

عرض البوم صور ابو امين   رد مع اقتباس
إضافة رد


(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 11
, , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education



Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2